الأخبار
جنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياةبن زايد يهنئ إسرائيل بالسنة العبرية الجديدة بهذه التغريدةالخارجية الفلسطينية: 253 وفاة و6082 إصابة بفيروس (كورونا) بين جالياتنا بالعالممياه بلديات الساحل تُجري صيانة لخط المياه الرئيسي المغذي لحي البرازيل برفحمواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرةالاحتلال ومستوطنوه يعتدون على المواطنين شرق بيت لحمحركة حماس تنعي الشهيد الطبيب نضال جبارينالمطران حنا: المسيحيون الفلسطينيون مكون اساسي من مكونات شعبنا الفلسطينقيادي بالديمقراطية: جرحى بصدامات في عصيرة القبلية بين المتظاهرين والمستوطنين وقوات الاحتلال
2020/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الْحُبُّ المُقَدَّسُ بقلم:محمد وهبه

تاريخ النشر : 2020-07-16
الْحُبُّ المُقَدَّسُ بقلم:محمد وهبه
 الْحُبُّ المُقَدَّسُ

قصيدة للشاعر محمد وهبه                                                                         

دَعِي خوفَكِ

واملكِينِي

بَيْنَ ذراعَيْكِ

 خُذِينِي

عَلَىٰ صدرِكِ

ضُمِّينِي

فِي قلبِكِ

انثرِيــــــنِي

لَوْ تبَحْرينَ

فِي بَحْرِي

لَوْ تسهرينَ

فِي سهرِي

لَوْ تملكينَ عُمْري

كالرذاذِ عَلَىٰ جَسَدِكِ

بعثرِيـــــنِي

ثُمَّ اجمَعِينِي

وعانِقِينِي

اقترِبِي مِنْ ثَغْرِي

قَبِّلِينِي

مَنْ أخبرَكِ

بأنَّ الْحُبَّ حرامٌ

هِيَ قولِي مِنْ أخبركِ

وأخبرِينِي

يَا سَيِّدَتِـي الْحُبُّ عندِي

 قدسٌ وقداسةٌ

بَلْ طقوسُ عبادةٍ

هلُّمِّي لوهجِي

اعْشَقِينِي

مِنْ عمقِكِ العذبِ

اسقِينِي

عَلَىٰ وسادَتِكِ الحمراءِ

أبقِينِي

فِي مضجعِكِ السحرِيِّ

زلزلِينِي

سَيِّدَتِـي أَنَا ملكُكِ

مِنْ أحزَانِي

اشترِيــــنِي

إِلَىٰ عرشِكِ

بيعِينِي

قُولِي وافعَلِي مَا شئتِ

لكنْ.. 

لَوْ للحظةٍ واحدةٍ

لَا تترُكيني

واحضنِينِي.

شعر : محمد وهبه 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف