الأخبار
ترامب يزف "أخبارا سعيدة" بشأن لقاح (كورونا)محافظ طولكرم: إغلاق بلدة دير الغصون 48 ساعة بدءاً من الغدالدفاع المدني السوداني: مصرع 121 شخصا جراء الفيضانات والسيولجنين: تشييع جثمان الشهيد الطبيب نضال جبارينجونسون: لا مفر من موجة ثانية لـ (كورونا ) وندرس كل السيناريوهاتإصابة رئيس غواتيمالا بفيروس (كورونا)إصابة جندي عراقي بانفجار عبوة استهدفت التحالف الدولي بمحافظة صلاح الدينصحيفة: إسرائيل ستصنع أجنحة (F-35) للإماراتالصحة المغربية تسجل ارتفاعا قياسيا جديدا للإصابات اليومية بـ(كورونا)ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياةبن زايد يهنئ إسرائيل بالسنة العبرية الجديدة بهذه التغريدةالخارجية الفلسطينية: 253 وفاة و6082 إصابة بفيروس (كورونا) بين جالياتنا بالعالممياه بلديات الساحل تُجري صيانة لخط المياه الرئيسي المغذي لحي البرازيل برفحمواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرةالاحتلال ومستوطنوه يعتدون على المواطنين شرق بيت لحم
2020/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثنائية الحبّ بين الصوت والصدى

تاريخ النشر : 2020-07-16
ثنائية الحبّ بين الصوت والصدى

الصوت شعر : د. وليد العرفي

أحبُّكِ فاستبقي الحنين بأضلعي                       وشعّي رؤى ما بينَ دمعي وأضلعي

 وفيضي سيولاً في معابرِ فكرتي                          لتُعشبَ أشجاري وتزهرَ أفرعي

 فما زلْتُ رغمَ الشَّيبِ طفلَ غوايةٍ                           وطفلي لسرِّ الجاذبيَّةِ لمْ يعِ 

وفيكِ تبدَّى السّرُّ سبحانَ لغزِهِ                             يُبينُ انفراداً كي يُخفّى بأجمعِ

 وأنتِ انغلاقٌ وانفتاحٌ بحالةٍ                           فعيني ارتهانُ الحالتينِ ومسمعي

أحبُّكِ أنثى في خيالي وواقعي                           تعيشينَ في نبضي وشريانِ أذرعِ 

أحبّكِ أنثى من رؤايَ قصيدةً                             تسيلينَ إحساساً برمشِ مدامعي

أحبُّكِ نبضَ القلبِ يرعشُ بالمنى                    وخفقاً جميلَ العزفِ شفَّ بمسمعي

 أحبُّكِ يا أنثايَ ظنَّاً يقينهُ                              بأنّي لقيتُ الحبَّ أعظمَ مطمعِ

تجلَّيت لي معنى أحاولُ كشفَهُ                          وهل تجمل الألفاظ دون تبرقع

 وأنت المعاني في توقد أحرفي                 فضيئي رؤى في دفق شعري وشعشعي

 رأيتك في حلمي خيالاً وعشته                           فكنت حياةً فقت حدَّ توقعي

 وإني عرفت الحب فيك تولها                            فكل مسامات الوليد توزعي

وفيك أنا أنهيت عهد مراهق                         لأعلن في محراب عينيك مركعي

 وفيك أنا بالحب شيخ هداية                               وعن كل أنثى زاهد بتورع

وما كنت قبل الحب حبك شاعراً                     ولا كان سيل الحرف مني بمسرع

 ولا عرف التجديف في شطِّ فكرتي                       ولا كان ما استسهلته بممنع

فكم ضاقت الدنيا فكنت جزيرتي                        وكم لجراح كنت لمسة مبضع

فوحدك من للجرح أصبحت بلسماً                    ووحدك من ضمدت نزف تفجعي

ووحدك من أرجعتني لطفولتي                       وأيقظت بي جوع الوليد فأرضعي

 أحبك يا أنثى سموت بحبها                          وأدركت فيك الحب خير ترفع

 وقبلك كان الحب وهماً أعيشه                        وكان حنيني في مداه الموزَّع 

وفيكِ اختصارُ الكونِ تشرقُ شمسُهُ               وسمتُ جهاتِ الأرضِ ضُمَّتْ بأربعِ

 وما كنْتُ قبلَ الياسمينِ مسالماً                          ولكنَّني للحبِّ سلَّمْتُ أذرعي

مُريني كما شاءَ الهوى وتحكَّمي                        وطفلي لهُ حقٌّ عليكِ فأشبعي

 دعيهِ يعشْ في الحبِّ طفلاً مُدلَّلاً                    وعنْ كلِّ ذنبٍ قدْ فعلْتُ ترفَّعي

فإنّيَ طفلٌ عاشقٌ لغوايتي                                وذلكَ طبعٌ غالبٌ لتطبُّعي

 فظلّي وقوداً في مجامرِ جمرتي               وعيشي كخفقِ النبضِ ما بينَ أضلعي

 أحبُّكِ حسْبي منْ هواكِ أعيشهُ                      وحسْبُكِ عرشَ القلبِ أنْ تتربَّعي 

 

الصدى شعر : ياسمين العرفي


كلامُكَ في قلبي تجاوزَ مسمعي                  " أحبُّكِ أنتِ " خيرَ لفظٍ بمطلعِ

ففيها الرَّبيعُ اخْضرَّ يرقصُ بالنَّدى                  كُليمةُ ثغرٍ ما تخطَّتْ لأربعِ

فكمْ منْ ليالٍ عشْتُ أرقبُ نطقها                    أناجي بها طيفاً بريشةِ مبدعِ

وكنْتُ لكَ الأرضَ التي قدْ تزيَّنتْ                   لتمسحَ عنْ جفنيَ آهةَ أدمعي

وسرْنا دروبَ الحبِّ مثنى بواحدٍ                 وصرْتُ كما تهوى كخاتم إصبعي

وخضنا غمار الحب صدقاً بحسّنا             وكمْ لهفةِ المُشتاقِ تُبحرُ أشرعي ؟!

تجاوزت فيك الصعب لما مررته               لأمحوَ ما بالأمسِ قضَّ بمضجعي 

ضممْتُكَ في هدبِ العيونِ وفي الرُّؤى          وحلَّقْتُ طيراً في الفضاءِ بأذرعي

 وها أنتَ في همسٍ وجهرٍ تقولُها :                   أحبُّكِ فالدُّنيا تُوقّد أشمعي

وبعثرت في عتم الليالي لؤلؤاً                  فيا ياسميني منْ مباهجِها اجمعي

أنا الآن أنثاك الوحيدة أفردت                     وإن يقين الحب ليس بمخدع

فكم غيَّر الحب  النفوس طبائعاً               وبدَّلَ في شمشونَ عنداً بأودعِ

ففي كلِّ حرفٍ قدْ رسمْتُ حكايةٌ                 فعبىء كؤوسَ الحبِّ نخباً وأترعِ

 وخلِّ زهوري في رياضِكَ خصبةً              عرائسَ شهواتٍ بغيرِ تبرقعِ

وهذي حروفي في يديكَ تغصَّنتْ                   فخلِّ بها قمريَّةَ الحبِّ تسجعِ

جداولُ روحي فيكَ فاضتْ سيولُها                   ووردُ شفاهي أزهرَتْ بتمنُّعِ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف