الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جوله حول مدريد بقلم:م . نواف الحاج علي

تاريخ النشر : 2020-07-14
جوله حول مدريد بقلم:م . نواف الحاج علي
ذهبنا في جوله على القرى حول مدريد في بداية ثمانينات القرن الماضي حيث كنا نريد استطلاع شراء أرض هناك، واستقبلنا أحد أعضاء مجلس بلدي لاحدى القرى – كان لا يتكلم الانجليزيه فاستدعى زوجته الألمانيه لتقوم بالترجمه بيننا وبينه بالانجليزيه – بعد الجوله دخلنا أحد المطاعم وتناولنا الغداء ذهبت لأدفع ثمن الطعام فأخبرني الموظف ان الحساب مدفوع من قبل الاسبابي --- فلما أبديت شكري واستفساري من الاسباني قال لي ان الكرم والأخلاق الفاضله تعلمناها منكم أيها العرب وأخبرني أنه اطلع على سيرة الأدباء والشعراء والفلاسفه العرب في الأندلس واخذ يعدد لي بعض الأسماء --- ابن زيدون --- ابن حيان – ابن رشد – ابن طفيل – ابن حزم – ابن سينا – ابن خلدون ---- وغيرهم -- لحسن الحظ اني كنت أحفظ أسماء بعض الأدباء الاسبان وقد قرأت لواحد منهم روايه - طواحين الهواء- فذكرت له بعض الأسماء--- سيرفنتس – لوركا --- خيمينيث - صاحب نوبل عام 56 --- وقلت مجاملة له نحن نحترم الادباء والشعراء الاسبان فلدينا في هذا المجال ثقافة مشتركه منذ عهد الأندلس --
تساءلت بيني وبين نفسي هل احتفظ الاسبان بأخلاقنا العربيه الاسلاميه الأصيله وهل عاد الكثير منا الى جاهليتهم --- ليتني أكون مخطئا ----
قررت السفر الى فلنسيا استقبلني ابن عم لي يقيم هناك ومتزوج من اسبانيه --- رفضت باصرار أن أقيم الا بالفندق وقلت له اني أريد ان أحطم ساعتي لبضعة أيام وأعيش بلا زمن – لا أتقيد بواعيد النوم والطعام والرسميات --
استقبلت صديقا قديما يقيم هناك أيضا - كنا خارجين من الفندق فوقف يتحدث مطولا مع مجموعة اسبان كانوا أمام بوابة الفندق فلما سالته عما جرى من حوار قال لي ان أحدهم مرشح للانتخابات البلديه واذا فاز حزبهم سيعترفون باسرائيل ولما حاول صديقي الاعتراض قال له الاسباني لقد انتظرناكم أربعين سنه لتحرروا فلسطين وبدلا من ذلك ها هي أكبر دولة من دولكم اعترفت باسرائيل ونحن لن نكون ملكيون أكثر من ملك ؟؟؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف