الأخبار
طائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابة
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تفسدوا الرياضة بقلم:فتح وهبه

تاريخ النشر : 2020-07-14
بقلم:فتح وهبه

للرياضة دور كبير في تهذيب الأخلاق وإنشاء جيل سليم الفكر والجسد واعي يستغل وقت فراغه في نشاط ليس فيه مضرة له أو للآخرين وتعتبر الدورات الرياضية التي تجري في مخيم البارد وفي باقي المخيمات الفلسطينية في لبنان جزءاً من مشروع البناء الإيجابي للشباب الفلسطيني إلا أن بعض ردود الفعل الناشزة من بعض من يخلطون بين الرياضة والسياسة تشوه هذه الصورة الجميلة للرياضه وتؤخر في عملية البناء وتطوير اللعبة وهذا لا يصدر إلا من قلوب يملؤها الغل الدفين وتشوهها الأحقاد هذه الفئة من الناس ترى في نجاح وتطور بعض أندية مخيماتنا وبالأخص الحديثة ضرراً وإزعاجاً لها لأنها تكشف مدى عجزها ومدى إفتقادها للرؤية لذلك هي تنزعج لنجاح الآخرين وأكثر من ذلك تحاول وضع العصي في الدواليب وإتباع لغة التحريض لتأخير عجلة التطوير.
 لقد إستطاعت أندية مخيم البارد سابقاً أن تصنع لها اسماً بين الأندية الرياضية وبات صيتها في في كل مكان بسبب قوتها وحسن إدارتها ونتائجها الطيبة في الدورات الرياضية المحلية واللبنانية، واليوم هناك أندية حديثه أيضاً تشق طريقها نحو النجاح في مخيم البارد وتثبت يوماً بعد آخر أنها نداً قوياً في المنافسة وقادرة على تنظيم الدورات وكسب البطولات وعلى كسب أيضاً محبة وإحترام المشاهدين لها .
هذه الأندية تنقل الصورة الجميلة لمخيماتنا وهي خير سفير لها ، بها نفتخر وعليها نبني الآمال لذلك على المسؤولين الفلسطينيين في مخيماتنا وبالأخص في مخيم البارد ، تشجيع لعبة كرة القدم وتقديم الدعم لها والنظر إلى جميع أندية المخيم على أنهم شعب واحد وأصحاب قضية واحده ولا يجب تحت أي سبب أو أي ذريعة تغليب المصلحة الشخصية على المصلحة العامة وكما يجب النظر لأي نجاح لأي نادي من نوادي المخيم على أنه نجاح لجميع أندية المخيم .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف