الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الضم الهادئ والتقسيم الصامت بقلم: عماد عفانة

تاريخ النشر : 2020-07-14
الضم الهادئ والتقسيم الصامت بقلم: عماد عفانة
الضم الهادئ والتقسيم الصامت

يبدو أن العدو الصهيوني بدأ يمارس التقسيم المكاني للقدس والمسجد الأقصى من خلال الاقتحامات اليومية للمستوطنين، والسماح لهم بأداء طقوس تلموذية في مناطق محددة، في حين يمنع المقدسيون من الصلاة فيها.

الأمر الذي يعتبر بلا شك فرض واقع وتطبيع عقلي للعرب والمسلمين والفلسطينيين، مع تكرار ذلك حتى يصبح هذا العمل أمراً حقيقياً واقعاً على الأرض.

كما يسجل العدو بهذه الاقتحامات رسالة استراتيجية لكنها واضحة للفلسطينيين وبقية العالم، أن لا سيادة سياسية لأحد على المسجد الأقصى والقدس، ولا سيادة دينية لا للمملكة الأردنية ولا لغيرها على المسجد الأقصى المبارك، وأنه صاحب الكلمة، وأنه هو من يقرر ما يريد، وأنه هو من يحدد أين تتجه الأوضاع  في مدينة القدس.

عودنا العدو أنه وعلى عكس العرب يعمل بخطط استراتيجية وتكتيكية متدرجة تتحلى بالصبر وطول النفس، ولا يتعامل بردود الأفعال لتمرير مخططاته وإجراءاته التهويدية في مدينة القدس، ويوظف الفرص والترهل العربي والفلسطيني لفرض الوقائع على الأرض.

ومن التكتيكات الصامتة التي يمارسها العدو لتفريغ المسجد الأقصى ومدينة القدس من كوادرها، هو مسلسل الابعاد عن القدس للرموز الدينية والوطنية والشبابية والنساء والأطفال، بهدف تعميق الخلل في الميزان الديموغرافي في القدس لصالحه.

وما يؤكد ما ذهبنا إليه هي الوثيقة التي أصدرها اتحاد حاخامات الهيكل المزعوم في منظمات الهيكل "السنهدرين" والتي تحث اليهود على اقتحام الأقصى كطريق وحيد لإعادة امجاد الهيكل والوصل أخيرا لبناء الهيكل المزعوم.

وقد وقّع على هذه الوثيقة التي تعد بمثابة فتوى دينية تجيز لأتباع هذه المدارس الدينية وجميع أتباع هؤلاء الحاخامات باقتحام الأقصى ضمن شروط الشريعة "الطهارة" الخاصة بأحكام المقدسات، ٥٨ حاخاما من كبار حاخامات التجمعات والمدارس الدينية، حيث تم تتويج هذه الوثيقة بقيام ٣٠ حاخاما باقتحام الأقصى اليوم الاثنين.

وجاء في نص الوثيقة ما يلي :

"هلم نصعد إلى جبل الرب"

"سكناه تطلبون وإلى هناك تأتون" - إحدى أهم الطرق لطلب الهيكل هي الصعود إلى جبل الهيكل. الصعود إلى جبل  الهيكل وفق 'شروط الشريعة' هي أكثر وسيلة تعبر عن طلب الهيكل، من الجهة الشخصية ومن جهة جميع شعب "إسرائيل".

"إضافة على ذلك، أهم مكان من جهة الحفاظ على فريضة اعمار الأرض ووراثتها هو جبل الهيكل. واجب علينا تحرير جميع مناطق أرضنا، وعلى رأسهم مكان هيكلنا، وإعادة ملكيتهم لإسرائيل (شعب إسرائيل). تبارك الصاعدون إلى جبل الهيكل، الذين بفضلهم تظهر للعيان سيطرتنا على جبل الهيكل وجميع أرض إسرائيل".

وقد بدأت جماعة طلاب لأجل الهيكل المتطرفة بالتنادي لتنفيذ حملة على في فترة ما قبل ذكرى خراب الهيكل من ٢٦/٧ وحتى ٣٠/٧، لجمع اكبر عدد ممكن من المشتركين في هذه الجماعة وجمع التبرعات المالية لدعم برامج وأفكار تهويد الأقصى وذلك لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية خلال ذكرى خراب الهيكل.

وأعتقد أن هذه السياسة الصهيونية الماكرة هي ذاتها ستنسحب على عملية السطو والضم لنحو 30 من مساحة الضفة المحتلة، بشكل هادئ ومتدرج بلا صخب أو ضجيج، بينما الفلسطينيون منشغلون بخلافاتهم وبالسعي لتحصيل قوت يومهم، او الوقائية والعلاج من الجائحة التي تنتشر في مدن الضفة بشكل مثير للريبة في هذا التوقيت.

عماد عفانة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف