الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

آيا صوفيا .. دلالات ودوافع وعودة صراع بقلم:د.محمد جميعان

تاريخ النشر : 2020-07-14
آيا صوفيا .. دلالات ودوافع وعودة صراع بقلم:د.محمد جميعان
آيا صوفيا .. دلالات ودوافع وعودة صراع
د.محمد جميعان

" سيكون مسجد ⁧‫آيا صوفيا‬⁩ مكاناً مهماً للجميع، وسنفتحه كما كان في سابق عهده وندعو الجميع إلى احترام قرار المحكمة العليا"

هكذا غرد الرئيس التركي اوردغان، مبتهجا بالحدث الذي وقع مرسومه بعد صدور الحكم مباشرة باعتبار ايا صوفيا جامعا ، الا انه حذر داعيا لاحترام القرار الذي يحمل دلالات تاريخية وعاطفية ودينية.

  الا ان الابعاد السياسية ظهرت واضحة،  وربما يترتب عليه ابعاد سياسية مع الاتحاد الاوروبي، الذي يعتبر نفسه حارس الإرث المسيحي والمدافع عنه..

   الاتحاد الاوروبي ناور طويلا في سبيل عدم قبول تركيا في الاتحاد الاوروبي، الذي طالما حاولت تركيا مرارا وتكرارا دخوله والاستفاده من ميزاته ومكتسباته ، الا انه دون جدوى ..

رجب اوردغان الرئيس التركي ، والذي يجد نفسه دائما مشدودا الى ارثه العثماني، هل وجد من المناسب الان مستثمرا الظرف والوقت، ليتقدم بخطوة جبارة نحو احياء هذا الارث، عبر التاكيد على انه نفذ حق السلطان العثماني محمد الفاتح باعتباره كنيسة قام بشرائها وتحويلها الى جامع ..؟

ام ان الرئيس ادرك وحسم امره، بان اوروبا لن تسمح بدخول تركيا الاتحاد ، وان الامر محض مناورة مفتوحة الوعد والتوقيت ، ولا بد من الانعطاف نحو بناء الامجاد..؟

ربما هناك من يجد ان خطوة اوردغان مناورة من العيار الثقيل، لقرع الاجراس الاخيرة؛ اما دخول الاتحاد او العودة الى امبراطورية بني عثمان وامتداداتها الدينية، بما يعني ذلك من عودة حادة لصراع الحضارات..؟

كلنا بانتظار الفعل ورد الفعل امام حدث ليس هينا ولا بسيطا، انه يعني حضارتين بما تعنيه من ابعاد قد لا نلم بكل تفاصيلها..

  د. محمد جميعان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف