الأخبار
تنمية رام الله والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال توزعان حقائب مدرسية وقرطاسيةما هو أفضل وقت للحجامة في السنة للرجال؟الاحتلال يعتقل خمسة مواطنين من الضفةالأكاديمية العربية تبحث آفاق التعاون مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحريةجمعية التأهيل والتدريب تطلق تحدي CadiDay لمناهضة أشخاص ذوي الإعاقةبيان مشترك سيصدر عن الحركتين.. (فتح): بشائر خير سيسمعها الفلسطينيون خلال الساعات القريبة‏حماس تُعلّق على تصريحات فريدمان بشأن الضموزير الرياضة الإيطالي يزف أنباء سارة لعشاق "الكالتشيو"اعتداءات للمستوطنين في نابلس وقلقيليةصندوق النقد العربي يُصدر ورقة سياسات عن العملات الرقمية للمصارف المركزيةكينغستون تكنولوجي تفوز بالمرتبة الأولى كأفضل مزود لوحدات ذاكرة الوصول العشوائيما هي فوائد (الكاجو) للرجال؟ يمنع السرطان ويعالج مشكلات جنسيةشركة بانشيل ريالتي تحتفل بتحقيقها نموًا قويًا في مبيعات مشروعها السكني الرائدالنائب العام يناقش مع الصليب الأحمر ضمانات وظروف احتجاز النزلاءفصائل الائتلاف الوطني الديمقراطي ترحب باتفاق فتح وحماس لإجراء الانتخابات
2020/9/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من الصمت..إلى ما يحاكي الانكسار بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-07-14
من الصمت..إلى ما يحاكي الانكسار بقلم:عطا الله شاهين
من الصمت إلى ما يحاكي الانكسار
عطا الله شاهين
في قراءة نصّ بين يدي يغلب عليه صمت وبلا جُملٍ موسيقية
كما في دنيا تملؤها فوضى الحياة
كل صمتٍ في النص يعني أنني
أبحث عنك
وكل تمعّنٍ زائد من عيني يصرخ بصمت
كغيمات تبعثرها الرياح
تحت سماء زرقاء
...
ذاهب إلى البحر لأطرب من صوت الموجات
منتعشا من رياح تهبّ على شاطئ بلا مستجمين
كان لهيجانه دندنة تشبه صوت شلال يتساقط من جرف عال
لا أدري كيف بات الجرف بمنظره بعدما جفّ النهر
...
تفصلنا مسافة أمتار
صمت مجنون على شفتيك
لم نستطع عبور جدار الصمت
نتخيّل صعوبة عبوره في حجرة يميتها الصمت
جنونا من أن نصرخ
بعد أن نستر أعيننا بجدار الاشتياق
...
مستلقيا على سرير حديدي صدئ
أقرأ لك قصيدةَ شعرٍ
لأبوح لك فوضى صمت الحُبّ
بين صمتك وصوتي
لم تقولي لي لماذا تحبّني؟
كان صمتك يفقد بهجة وجودنا
لتقريب خطواتك الثابتة في مكانها نحوي
كعاشقةٍ جاهلة خائفة من فوضى الحُبّ
...
سأنام الليلة بلا همساتٍ منك
من صمتك الغريب
لن أودّعك على باب الحجرة
لن أتصل بك على الهاتف الذكي بعد الليلة
سأعتبر بأنني أحببتك يوما ما
وسررتُ من همساتك في أول لقاء
ولكن صمتك الآن يزجرني عنك
كرياح غاضبة تزجر الغيمات بفوضى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف