الأخبار
الأسير عبد الرحمن شعيبات يعلق إضرابه عن الطعامأبو بكر: الاحتلال يعيد حوالة "الكانتينا" الخاصة بمشتريات الأسرىالاحتلال يبعد شاباً عن الأقصى ويحتجز آخرين في البلدة القديمةرئيس نادي تشيلسي الإنجليزي يدعم منظمة "العاد" الاستيطانية بـ 100 مليون دولار"الخارجية": لا وفيات جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف جالياتنا لليوم السابع على التواليهيئة المطاعم والفنادق بغزة: تم تقديم مساعدات مالية للقطاع السياحي دون التنسيق معناالرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني بأرضه لم يجد طريقه إلى التطبيق بعهد الأمم المتحدةالرئيس الصيني يعرب عن معارضته الأحادية والتنمر أو تصرف أي دولة وكأنها "رئيس العالم"غوتيريش: مرض فيروس (كورونا) أكد الحاجة إلى تعزيز التعدديةالممثلة البريطانية لاشانا لينش تتألق في أبرع تجربة تصوير بهاتف ذكيمسارات يقدم شكره للمساهمين في حملة التبرعات التي أطلقها مؤخرًابيت لحم: بدء أعمال مشروع انشاء مسلخ بلدي نموذجيالعراق: "العمل" تشارك باجتماع المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمالمركز فلسطين: السجون على وشك الانفجار في وجه السجان"الاقتصاد" بغزة تدمغ كمية من الذهب والمجوهرات
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من يعيد الصلوات عنّي..ويسرج للأفراح سيري..؟ بقلم:محمد المحسن

تاريخ النشر : 2020-07-13
من يعيد الصلوات عنّي..ويسرج للأفراح سيري..؟ بقلم:محمد المحسن
من يعيد الصلوات عنّي..ويسرج للأفراح سيري..؟


من هنا يصنعون الخبزَ..من قمح الليالي
من ترى،يعيد لقرص الخبز
رونقه الجميل..؟
ويعيد للرّوح،الضوء..والدفء القديم
من هنا..مرّوا جميعا..
يسألون الغيمَ عن نبي يتّمه الوجد
وضاع به السبيل..
من ترى،يسقي بدمع العاشقين
نرجسة للرّوح..
طرّزها الحنين..؟
ويعيد لأنثى النّار..رغبتها القديمة
من يعيد-لكهل-الستين..بهاءه
كي ينتشي زهر اللّوز..في عز الشتاء..؟
ويهيم النورس خلف صهيل العشق..منشيا
فوق سجوف الماء
سوف أبقى وحيدا،هاهنا،أراقص..ظلي..
وأنسلّ كخيوط الضوء تحتضني
الدروب..
عسى يأتي رسول ينبيء العشّاق عنّي
أو ينجلي غيم عتيق..فيطلّ البدر
ويشهق من شجوني..ومنّي
سوف أظلّ أبحث في لواعج غربتي
عن غربة العشّاق..حتى يفاجئني الغروب
أو أمضي في المدى..وأغنّي
غريبا،أنتشي بالوَجد
قبل أن يخدعني الأصيــــل
من يعيد الصلوات عنّي..ويسرج للأفراح سيري
فيصعد من ضلوعي
الغيم والدّمع الخصيب..؟
من يغنّي للرّوح..ترتحل عبر تعاريج المدى
لحنا جليلا..؟
أويدلّ أسراب الحمام..عليَّ
كي تحومَ حول عطري
فيغمرني الهديل..؟
سوف أمضي في الرؤى..أقتفي أثرَ الوجد..في كل الصحاري
أسترق السّمعَ للأصداء..وحدي
وأتيه..كما كنت وحيدا..
عسى يستفيق العاشق المسكون..فيَّ
أو يهرع نحوي الطير مرتجفا
ويشرب من مقلتيَّ
هي ذي الأنواء..تمضي..أم تراني
سوف أمضي
أم ترى،يستقيم الظلّ والنخل الظليل..!

محمد المحسن(شاعر،وناقد تونسي)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف