الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دوام الحال من المحال بقلم: عاهد الخطيب

تاريخ النشر : 2020-07-13
دوام الحال من المحال بقلم: عاهد الخطيب
دوام الحال من المحال

بقلم عاهد الخطيب

يتعرض عموم الناس هذه الايام لضغوط نفسية اكبر من المعتاد بسبب الجائحة التي أثرت وما زالت بشده على الجانب الاقتصادي بالخصوص الذي طال الجميع تقريبا مما جعل منه حالا لا خيار لنا فيه سوى أن نطوع أنفسنا ونعودها على تقبل هذه الظروف المستجدة بما فيها من قسوة وصعوبات عسى أن لا تطول وتعود الحياة لسابق عهدها الذي لم يكن بدوره على أكمل وجه بالنسبه للكثير ولكنه أفضل نسبيا مما هي عليه الاوضاع الراهنه.

لا تمكّن اليأس والاحباط من نفسك مهما ضاقت بك الدنيا وتعثرت بك السبل وتعرضت لقهر وظلم العباد في رزق أو عمل أو سواه ، فإن فعلت، فأنت الجاني الاكبر على نفسك بارهاقها بأكثر مما تحتمل وتعيمق قهر الذات دون أن تؤذي من كان السبب في ظلمك، وقد تدفعك نفسك في لحظة يئس نحو عمل طائش يضيف لهًمك الندم ويتسبب لك ولمن تحب من حولك بمزيد من المعاناة و الألم .

لا يغب عن بالك للحظة ، أن ما اصابك ما كان ليخطئك مهما فعلت وكل ما أنت فيه هو بعلم الله وتقديره وهو أكثر رأفه ورفقا بك من نفسك وإن كنت لا تدري عن ذلك في وقتك الراهن ، كل فرد في هذه الدنيا في ابتلاء وفترة اختبار لها نهاية محتومة مهما تعمّق الجرح واشتد الوجع فالفرج قادم لا محالة ، ورحمة الله في طريقها اليك ، ستصلك ولو بعد حين ، فلا تدع ثقتك بربك تتزعزع ، فقد تسحب منك ورقة الاختبار على حين غرًة فيكون الخسران مبين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف