الأخبار
سلطة الطاقة بغزة: تسعيرة 2.5 شيكل مقابل كهرباء المولدات قيمة مُرضية للجميعقلقيلية: تسجيل 14 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةسلفيت: تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) لمواطن من "بديا" يعاني من أعراض"التنمية" بغزة تبدأ بصرف الحصة الغذائية الشهرية من برنامج القسائم الشهريةسوريا: سنبقى ضد أي اتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيليلليوم الثاني على التوالي.. الإمارات تسجل أعلى حصيلة يومية بإصابات فيروس (كورونا)الأردن يواصل تسجيل الأرقام العالية بمعدل الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)المستشار عابد: القضاء يعمل على سرعة الفصل بقضايا الرأي العام والقتلمباحثات لتشغيل مستشفى الهلال الأحمر بنابلس كمركز لعلاج مصابي (كورونا)وزارة الصحة تتسلم فحوصات جديدة لفيروس (كورونا)الشرطة: مصرع 9 اشخاص وإصابة 851 في حوادث سير الشهر المنصرمأداء صلاة الغائب على روح أمير الكويت الراحل في المسجد الأقصىبلدية دير البلح ووزارة الزراعة تفتتحان موسم جني ثمار البلحإسرائيل تؤكد بدء مفاوضات ترسيم الحدود المائية مع لبنانفلسطين تشارك في اجتماع مجلس إدارة معهد العالم العربي
2020/10/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذات حُلْمٍ : امرأةٌ شبح تريد حُبّاً بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-07-13
ذات حُلْمٍ : امرأةٌ شبح تريد حُبّاً بقلم:عطا الله شاهين
ذات حُلْمٍ : امرأةٌ شبح تريد حُبّاً.,
عطا الله شاهين
ذات مساء ماطر وجد نفسه يختبئ في بيت مهجورٍ على قارعة الطريق، والمكان بدا له مخيفا، فلا أناس هناك يستأنس بهم، فقال في ذاته بعدما راح ينظر من النافذة إلى جنون المطر: هل سأبيت الليلة هنا في هذا البيت الهجور؟ عاد إلى منتصف إحدى الغرف، وجلس على حصيرٍ من قشّ، وراح يقرأة الجريدة، التي تبللت من المطر، لكنه فجأة سمع صوت امرأة، فنظر من حوله ولم ير أية امرأة، فقال في ذاته: للتّوّ سمعتُ امرأة تقول يا لهدوئك المجنون، فعيناك تريدن أكل الجريدة، وكأن أخبارا مهمة تقرؤها، فقام من مكانه، وبحث عن المرأة، لكنه لم يجده، فظنّ أن امرأةً رأته من النافذة، وهربتْ، فعاد إلى مكانه، ووضع الجريدة تحت رأسه وغطّ في نوم عميق، وبعد مرور وقت قصيرٍ شعر بأن يداً تربت على كتفه، فنهض من نومه مذعورا، ورأى امرأة تشع نورا، فخاف منها، فقالت له: لا تخاف فأنا صاحبة هذا البيت، لكنني متّ منذ زمنٍ، وسحرت البيت لئلا يدخله الغرباء، فالبيت كل مليء بذكريات رائعة، وحين أشتاق لبيتي أعود إليه من سموات بعيدة.. كان الرّجل يسمع ويصغي لحديثها باهتمام، رغم علامات الخوف، التي علتْ على محياه، وعلم من حديثها بأنها امرأة تبحث عن حبٍّ، فراح ينظر إليها، رغم خوفه منها، وقال لها: أتريدين حُبّا عابرا أم تريدين حُبّا دائما؟ فقالت له : أتعلم بأن الحُبّ العابر مجرد نزوة مجنونة لتفريغ شهوة، وهذا ما لا أريده البتّة، إنما أريد حُبّا دائما يمنحني شعورا بحلاوةِ الدنيا هنا في البيت المسحور، الذي أراني لا أريد أن أفارقه البتة، فهل ستمنحني الحُبّ باستمرار، أتدري يمكنك العيش هنا، وستراني كل يوم، فعلِم بعد حين بأنه كان يحلمُ، فقام من نومه، ونظر من النافذة ورأى المطر قد توقّف، فسار في طريقه، وقال: يا للحُلْمِ الغريب، الذي رأيتُ فيه امرأة شبحاً تريد حُبّا..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف