الأخبار
شاهد: مديرية التدريب بداخلية غزة تُنهي تدريب الدفعة الثانية من المستجدين الـ 1500بريطانيا تسجل ارتفاعاً حاداً في الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)الأردن يسجل رقماً قياسياً بعدد إصابات فيروس (كورونا) خلال يوم واحدأبو نعيم: ذاهبون لتخفيف الإجراءات الأسبوع المقبل حال التزام المواطنينالمبادرة الإماراتية "20 في 2020" توفر الإنارة المستدامة لقرية في مصرالاحتلال يستولي على آليات ثقيلة جنوب الخليلالهندي: غزة تملك صواريخ تقصف تل أبيب وما بعد تل أبيبالحكومة المصرية تحذر مواطنيها من الفيضانمصدر في "حزب الله" يكشف ما استهدفه انفجار "عين قانا"الحكومة تُوقع اتفاقية دعم ألماني متعدد القطاعات بقيمة 56 مليون يوروتحذير من تداعيات قرار الاحتلال إغلاق حساب "الكانتينا" للأسرىترامب: الصين يجب أن تتحمل مسؤولية انتشار (كورونا) وقريبًا هناك اتفاقات سلام جديدةنادي الأسير: أوروبا وضعت شروطًا لتمويل المؤسسات الفلسطينيةالمباحث بغزة تستدعي 39 شخصًا من أصحاب المولدات الكهربائيةالاحتلال يضع مكعبات اسمنتية على طريق الباذان شرق نابلس
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أنْتِّ..!بقلم: أحمد الغرباوى

تاريخ النشر : 2020-07-11
أنْتِّ..!بقلم: أحمد الغرباوى
أحمد الغرباوى يكتبُ:

                                    أنْتِّ..!

الجزء الرابع (4)

وبَيْن حلمين نتمايْل..

بمدى سنوات سِتّ أو سبع.. ونسيْتُ..

فما جَدْوَى الأيّام؛ و(أنْتّ) أحياها (أنا).. ولازلت..

 صَمْتٌ كئيبٌ يَفْترشُ فراغ المسافات  بَيْننا..

 وفى عناد سكوتك أشتّمُّ حُبّاً يُشْبِهنى

و.. و(آخر) لا يشبهنى بمرآة روحى.. يهمسُ لى:

ـ لَيْس أنْتّ..!

وفيما تبقّى مِنْ عُمْرى؛ لا تزل

حلمٌ واحدٌ؛ لَيْس له مثل

أنْتّ..!

،،،،

وكلّما ظننتُ وتَيْقَنتُ ومنك انتهيْتُ

فى أسرع وقتٍ؛ ألبّى أمر البُعاد..

ودون ذنبٍ؛ شوقٌ يُكابدُ حَيْاء جَبْر سُكت..!

عليْك أنادى.. وأصرخُ بلا صوت!

للخلفِ أهرولُ  وأعودُ

أعودُ.. فأكُتبُ إليْك!

حتمًا..

متى تعرّف (الحُبّ) على روحك، لن تعُد تسأل عن الأوْجاع.. وماتألمت..

يَوْماً ما ستقف.. وتعيد ترتيب أوْرَاقك.. وتَكْتَشِفُ أنّ الخَطَوات الأولى فى الحُبّ دائماً ماتكون آيْلة للسّقوط..

فحَمَدْتُ الله؛ أنّى لَمْ أكُن لك أوّل حُبّ..

ولكنكَ أنْتّ

مَنْ كان لى أوّل وآخر.. وأوْحَد  حُبّ.. فـــ

فسقطتُ..!

....

ودون إرْادتى؛ وَجَدتنى غارقٌ فى ذاكَ الحُبّ مَىّ بمَىّ..

حٌبٌّ وُلد مُسْتَمدًّا مِنْ طباع النّهر؛ أنّه يَجْرى ويجرى.. وأبدًا لا ولم يلتفت إلى الوراء.. يمتزجُ وعذب المّىّ وشجن الخرير.. ويسرى بى سحق خَدْر..

حُبٌّ يتمدّد ويحبو.. طفلٌ برىء.. يحاولُ أنْ يغفو، ولا ينام مِنْ شدّة جَوْعه إلى إباء حنين.. يفيضُ ويفيضُ بمتسع الصدرٍ.. ويتقلّب باتساع مساحات الشّوق فرخٌ أسيرٌ؛ جمر أبيض.. مخنوقٌ بحقيبة مِلح..

وبرحم الجرح النازف؛ يتجمّدُ وَهْمًا.. كشهب السّماء تقطّر دمعُ الجَرْح البارد..

وردةٌ ذابلةٌ تصبحُ الحكاية بَيْن دفتىّ كتاب بجوار سريرى.. وابتسامة شاحبة لإمرأةٍ؛ لا تحُبّ أحد..  ملامحها تتجمّع خلف الزجاج المعتم لشرفتى المتربة، منذ خلفتيها للخذلان والجفاف والصّمْتِ.. و

ورحلتِ..!

و لا أزل أنتظر أنْ تأتى..؟

لا داع أنْ ترتدى ثوب العُرس الأبيض.. لن ألحُّ بعد اليوم؛ وقد بعدت..

وَحْدى ودغدغات زَبَد الشطّ تتركنى.. لا موج يغنّى.. ولا سُحب تداعب غيْمَات حُبلى بقطيْرات عطرٍ.. مساءاتى مبلّلة مذ غادرت..

فلم.. لم ـ حبيبى ـ  فى المجىء تأخّرت؟

ماعاد يعنى رشّ ذرّات الرمل الذهبيّة؛ إنْ لم تتعلّق بعنقك.. وتتوه بَيْن جمال عناوين عروقك الملتفة وتعلّق وَجْدى..

أمن العَيْب أنْ أظلّ كالغريب على شُرفتك؛ حلم وتمنّى فتح ستار يكشف عَنْ قمرالعُمر.. يطلّ من عليْاء رُقىّ.. وكم قسى بطول غياب قصىّ..

طَيْفٌ يعانقُ صحرائى المقفرة.. يؤانس وِحْدة قاتلة.. وجودٌ يتناثر جفاف عشبٍ شَيْطانى بأديمِ يباب تتركنى..

وقاطرة العُمْر تمْضى.. أيّام تذهبُ.. أيّام تأتى..
في الله حُبٌ يُوتِنُ  قلبي.. نِصْفهُ الأوّل يَخْدعنى.. ونصفه الثانى عالقٌ به ظلّى.. وما يُغَادر روحى.. فى حُضْنى ضمّة الورد للجمال.. ولا زلتِّ

أنْتِّ..!
.....
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف