الأخبار
والد مفقودين من البريج يناشد الرئيس عباس التدخل للكشف عن مصير أبنائهمن جديد.. رونالدو وميسي وجهًا لوجه في دوري أبطال أوروباجنين: حالة وفاة و52 إصابة بفيروس (كورونا) بالمحافظة خلال 24 ساعة الماضيةالاحتلال يعتقل شابًا من بلدة العيسويةوفد كبير من رجال الأعمال الفلسطينيين في رومانيا يقدم التعازي بوفاة أمير الكويتهيئة المعابر بغزة تصدر تنويهًا بشأن استئناف تسليم أمتعة العائدين عبر معبر رفحمايكل كورس يحتفل بروح المجتمع بحملة Watch Hunger Stop جديدة يقودها الموظفوناشتية: تشغيل محطة "صرة" خطوة نحو حل شامل لمشاكل الكهرباءوكالة أنباء البحرين: رئيس (موساد) زار المنامة أمس وتأكيدات على أهمية إعلان تأييد السلاممسؤول أمريكي: اتفاق الإطار بين لبنان وإسرائيل لا يعني تطبيع العلاقاتسلطة الطاقة بغزة: تسعيرة 2.5 شيكل مقابل كهرباء المولدات قيمة مُرضية للجميعقلقيلية: تسجيل 14 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةسلفيت: تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) لمواطن من "بديا" يعاني من أعراض"التنمية" بغزة تبدأ بصرف الحصة الغذائية الشهرية من برنامج القسائم الشهريةسوريا: سنبقى ضد أي اتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي
2020/10/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصتان قصيرتان جدا بقلم د ميسون حنا

تاريخ النشر : 2020-07-11
قصتان قصيرتان جدا بقلم د ميسون حنا
قصتان قصيرتان جدا

بقلم د ميسون حنا / الأردن

١إفتتان


تنقل عصفور من فنن إلى فنن كعادته ٫ حط على غصن مزهر٫ جذبته زهرة يانعة٫ اقترب وعانقها مغازلا ومعترفا ومفتونا بالألق. انغرزت شوكة في عنقه ٫ انتفض وتحسس الشوكة بألم٫ وقال في نفسه: آهذا جزاء المفتون ؟ أدركت الزهرة ما يجول بخاطره٫ وقالت بغرور: يستحق جمالي منك المعاناة ! ولكن لا تغضب . نزعت الشوكة وقد لامس قلبها رحمة وعطف عليه٫ نزّ الدم من عنق العصفور٫ حاولت جاهدة أن توقف النزيف ٫ وشعور مزدوج يختمر في أعماقها٫ شعور الحزن على من ضحى بنفسه. من أجلها حتى الموت ٫ وشعور بالتفوق والغرور بجمالها الذي تنسحق في سبيله النفوس٫ ولما انطفأ العصفور ٫ ذرفت دموعها مدرارة٫ وذبلت أوراقها ٫ وتساقطت فوق رفاة العصفور٫ ودفنا معا ورائحة المسك تفوح في الأجواء .

٢ نشوة

سقطت زهرة من يد إحدى الفاتنات في بركة ماء٫ وأخذت تعوم على سطح الماء الذي يتكسر مع حركة السابحين٫ فيغمر جزءا من الزهرة . أيقنت الحسناء أن الزهرة في خطر٫ نظرت إليها وهي تختنق ٫ قذفت بنفسها في الماء. أما الزهرة فكانت تتناثر هنا وهناك مع الأمواج المتكسرة ونصفها مغمور ٫ والحسناء تحوم حولها. ضحك الجمع من تصرفها وهي تلهث خلف الزهرة المتراكضة ٫ وعندما قبضت عليها تنفست الصعداء ٫ وخرجت أمام تصفيق الجميع ٫ كانت تشعر بالنشوة والنصر وهي تشد على الزهرة. في قبضتها٫ سال رحيق الزهرة٫ فتحت يدها٫ سقطت الأوراق المهروسة إلى الأرض٫ نظرت إليها لحظة. التصفيق مستمر ٫ وفي غمرة نشوتها تناولت زهرة آخرى وقذفت بها إلى الماء. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف