الأخبار
الاحتلال يعتقل ستة شبان جنوب نابلسالجهاد الإسلامي: وعي الشعب اللبناني وقواه الحيّة سيشكل بوابة أمل لتجاوز محنتهالهرفي يلتقي المستشارة الدبلوماسية لرئيس الوزراء الفرنسيحماس: ارتقاء فلسطينيين بانفجار بيروت دليل على وحدة الدم والمصير بين الشعبينتعرّف على أسعار صرف العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءالطقس: أجواء حارة بمعظم المناطق في فلسطينترامب: خبراء أبلغوني أن انفجار بيروت ناجم عن قنبلة "من نوع ما"ماذا عَلّق ولي عهد أبو ظبي على انفجار بيروت؟شاهد: انفجار بيروت يُلحق أضراراً بسائق سيارة أثناء القيادةمرصد الزلازل بجامعة النجاح: رصدنا انفجار بيروت لـ 60 ثانيةقناة إسرائيلية تضع خيارين لتأثير كارثة مرفأة بيروت ورد (حزب الله)عشراوي تُعزي بضحايا انفجار بيروت وتُؤكد وقوف فلسطين مع لبنانما هي نترات الأمونيوم التي تسببت بانفجار بيروت الغامض؟السعودية: متضامنون مع الشعب اللبناني جراء تداعيات الانفجارماذا عّلّق أردوغان على انفجار بيروت؟
2020/8/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصتان قصيرتان جدا بقلم د ميسون حنا

تاريخ النشر : 2020-07-11
قصتان قصيرتان جدا بقلم د ميسون حنا
قصتان قصيرتان جدا

بقلم د ميسون حنا / الأردن

١إفتتان


تنقل عصفور من فنن إلى فنن كعادته ٫ حط على غصن مزهر٫ جذبته زهرة يانعة٫ اقترب وعانقها مغازلا ومعترفا ومفتونا بالألق. انغرزت شوكة في عنقه ٫ انتفض وتحسس الشوكة بألم٫ وقال في نفسه: آهذا جزاء المفتون ؟ أدركت الزهرة ما يجول بخاطره٫ وقالت بغرور: يستحق جمالي منك المعاناة ! ولكن لا تغضب . نزعت الشوكة وقد لامس قلبها رحمة وعطف عليه٫ نزّ الدم من عنق العصفور٫ حاولت جاهدة أن توقف النزيف ٫ وشعور مزدوج يختمر في أعماقها٫ شعور الحزن على من ضحى بنفسه. من أجلها حتى الموت ٫ وشعور بالتفوق والغرور بجمالها الذي تنسحق في سبيله النفوس٫ ولما انطفأ العصفور ٫ ذرفت دموعها مدرارة٫ وذبلت أوراقها ٫ وتساقطت فوق رفاة العصفور٫ ودفنا معا ورائحة المسك تفوح في الأجواء .

٢ نشوة

سقطت زهرة من يد إحدى الفاتنات في بركة ماء٫ وأخذت تعوم على سطح الماء الذي يتكسر مع حركة السابحين٫ فيغمر جزءا من الزهرة . أيقنت الحسناء أن الزهرة في خطر٫ نظرت إليها وهي تختنق ٫ قذفت بنفسها في الماء. أما الزهرة فكانت تتناثر هنا وهناك مع الأمواج المتكسرة ونصفها مغمور ٫ والحسناء تحوم حولها. ضحك الجمع من تصرفها وهي تلهث خلف الزهرة المتراكضة ٫ وعندما قبضت عليها تنفست الصعداء ٫ وخرجت أمام تصفيق الجميع ٫ كانت تشعر بالنشوة والنصر وهي تشد على الزهرة. في قبضتها٫ سال رحيق الزهرة٫ فتحت يدها٫ سقطت الأوراق المهروسة إلى الأرض٫ نظرت إليها لحظة. التصفيق مستمر ٫ وفي غمرة نشوتها تناولت زهرة آخرى وقذفت بها إلى الماء. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف