الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الورد جميل بقلم:هناء عبيد

تاريخ النشر : 2020-07-11
الورد جميل بقلم:هناء عبيد
الورد جميل

ما أبشع كورونا! وما أجمل الورد!
في الحجر الصّحيّ قرّرت أن ألوّن يدي بالأخضر، لأتحدّى صديقتي، تقول لي في كلّ مرّة أنتقي فيها إصّيص ورد: " هل هذه ضحيّة جديدة؟! دعيها في حالها."
أقول بملء فمي: الآن يا صديقتي سيسعد الورد بجواري، فمن يقول هناك يد خضراء ويد سوداء كان كما كنت سابقًا يجهل دلال الورد، فيسقيه من باب الواجب لا العشق، وينساه عدّة أيّام دون أن يغدق عليه حنانًا؛ فيموت الورد المسكين حزنًا وألمًا؛ الآن يا صديقتي أصبحت أحدّث الورد فينتعش، ويتمدّد بدلال في أرض البستان، ينتظرني صباحًا لأكمل حديثي معه، لا أشكو البشر له، أحدّثه عن الطّيبين، أصحاب القلوب الوارفة بالجمال، فماذا يمكن أن أحدّث الورد الرّقيق إلّا بكلّ رقيق، تهبّ نسمة، فتتمايل الأوراق ومعها قلبي، أكمل حديثي: يا عزيزي الورد، لقد أهداني ملاكي الجميل وردة بألوانك البديعة، اخترت أن أضعها في قلبي، فورود القلب مكانها القلب.
وحينما أتحدّث عن شوكاتٍ أدمت قلبي، أذهب عنه بعيدًا؛ فمنبع الرّقة والجمال لا تليق به الطّعنات، أقول بسرّي: ما أقبحهم! كم وزّعت أشواقي عليهم، فنثروها في الهواء هباء، ورموني بسهم سمّ؛ أعود لورودي ثانية؛ فالذّاكرة لا تستسيغ السمّوم وأصحاب السّموم.
أنظر إلى الأحمر والأصفر والزّهري، وأملأ القلب بهجة وأوّزعها على ملائكتي الّذين يستشعرون جمر حزني، فيسارعون بإخماده.
أيّتها الورود البهيّة، أيّتها الزّهور المغمورة بالحبّ، علّميهم معنى الحبّ، ألق عليهم دروس الشّوق، فلعل قساوة قلوبهم تلين.
حقًّا أيّها الإنسان؛ شوف الزّهور بقى وتعلّم!
" فالورد جميل، جميل الورد...
الورد جميل وله أوراق
عليها دليل من الأشواق
إذا أهداه حبيب لحبيب
يكون معناه وصاله قريب

شوف الزهور واتعلم
بين الحبايب تتكلم
شوف واتعلم".

غدًا أجمل بالورود إن شاء الله.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف