الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا لو طالبت النساء بتعدد الزوجات بقلم:أسعد عبدالله عبدعلي

تاريخ النشر : 2020-07-11
ماذا لو طالبت النساء بتعدد الزوجات بقلم:أسعد عبدالله عبدعلي
ماذا لو طالبت النساء بتعدد الزوجات

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

يعاني العراق منذ اعوام عديدة من ازمة اجتماعية خطيرة وكبيرة, وقد توسعت جدا حاليا, وهي ارتفاع غير مسبوق في معدل الارامل والمطلقات والعوانس, ونشاهد ما يحصل داخل المجتمع من مشاكل خطيرة تحصل يوميا, بالمقابل نجد الحكومات العراقية المتعاقبة تتجاهل هذه المشكلة ولا تسعى لوضع الحلول, بل كأن الامر لا يعنيها ولا يهمها, مع ان السعي للحل يمكن ان يوجد افكار سهلة وبسيطة تنقذ العديد مما واقع فيه حاليا, واعتقد ايضا نحتاج لثقافة اسلامية وفكر حر لإنجاز الحل لهذه المشكلة الخطيرة.

ونشير هنا الى ان موضوع تعدد الزوجات يحتاج لثقافة اجتماعية, تصبح سائدة وتكون موضع ترحيب على عكس ما عليه مجتمعنا اليوم, فالأعلام شريك اساسي في نشر ثقافة التعدد, فلو تتجه القنوات الفضائية وبرامجها ورسائلها اليومية, وحتى المنابر, الى الدعوة للتعدد في الزواج, عندها يصبح الامر طبيعيا ولا يحتاج للسرية والغموض.

واشير هنا ان على النساء ان يطالبن وبشكل علني بتعدد الزواجات, حلا مهما لأزمة العنوسة, فيكون مطلبهن عبر الاعلام بكل صنوفه, والبرلمان, وكتابة المقالات, والبرامج التلفازية, وحتى عبر التظاهر, وتسخير مواقع التواصل الاجتماعي لفكرة تعدد الزوجات, كي يكسبن الجولة وتتغير ثقافة المجتمع الى مستوى اعلى, بحيث تكون متناغمة مع تعاليم ديننا الاسلامي.

وهنا نطرح بعض الافكار التي تسهم بشكل كبير في حل الازمة, وانبثاق واقع عراقي جديد وبالتأكيد هو افضل.

الفكرة الاولى: بناء مساكن

ان تقوم الدولة بمنح المواطن الراغب بالزواج من امرأة ثانية بمنحه شقة بالتقسيط المريح, فالسكن هي المشكلة الازلية لكل العراقيين, فهي من جهة تحل مشكلة السكن ومن جهة اخرى تحل مشكلة العنوسة, وهنالك شركات صينية تستطيع بناء ابراج سكنية بفترات زمنية قياسية لا تتعدى الستة اشهر, اي ممكن جدا التنفيذ وبسرعة لو توفرت ارادة حكومية للحل.

ويضع شرط ان لا يتم الطلاق, منعا لباب المخادعين والا تسحب الشقة منه مع تعرضه لقانون العقوبات.

الفكرة الثانية: منح سلفة

ان تقوم المصارف الحكومية بمنح الساعي للزواج من ثانية بمنحه سلف زواج لا تقل عن 30 مليون دينار عراقي, عندها سيجد الرجل الدافع للتحرك فالمال هو العائق الاكبر للشروع بالزواج, فيمكنه بهذا المبلغ فتح مشروع او شراء بيت صغير.

ويشترط في منح السلفة ان لا يحدث طلاق والا وجب تسديد السلفة او التعرض لعقوبات تحت عنوان الخداع والمكر.

الفكرة الثالثة: مساهمة المرأة في الحل

اذا انعدم الدعم الحكومي يأتي الدور هنا على المرأة, حيث من تملك القدرة على شراء بيت او فتح مشروع للزواج, فلما لا تعرض هذا الامر على الزوج المستقبلي, كي تسهل على الرجل مشروع الزواج, مع شروط تحفظ حقوقها من خداع المخادعين, فالرجل ذو الدخل المحدود يصعب عليه فتح بيت اخر او توفير متطلباته, فان جاءت المعونة من الزوجة اختفت المشكلة, فقط نحتاج لوعي وايمان بالعقيد الاسلامية التي تبيح التعدد.

الفكرة الرابعة: اقرب للخيال

شاهدت صورة لتظاهرة في بيروت, طرحت احدى الفتيات حلا غريب, لكني اجده منطقي جدا مع بعض الثقافة الانسانية, والحل هو ان تشترك فتاتين او ثلاث في شراء بيت وتهيئة البيت الزوجية, ثم التزوج من شخص واحد, اي يتفقان على الزواج من رجل واحد, وهذا حل اجتماعي واقتصادي لكن يحتاج الى ثقافة ووعي كبير, نادر ما نجده في مجتمعنا.

هي اربع افكار من الممكن ان تساعد في حل الازمة, وفتح افاق جديدة ما بعد الحل, فالمجتمع بالتأكيد سينطلق للأمام.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف