الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تندثر كل لغات العالم إلا لغة الضاد بقلم عاهد الخطيب

تاريخ النشر : 2020-07-10
تندثر كل لغات العالم الا لغة الضاد

بقلم عاهد الخطيب

كم يشعر أي غيور محب للغتنا العربية الجميلة بالحزن والأسى وهو يرى الضعف الشديد لطلبتنا المتفاقم عاما بعد اخر في كل مراحل دراستهم بلغتهم الام الفصيحة, لغة الضاد المتميزة عن كل لغات الارض التي يكفيها عزة وشموخا أنها وسعت كتاب الله لفظا وغاية وبذلك حفظها رب العالمين الذي تعهد بحفظ كتابه الى قيام الساعة فهل هناك انتصار وتكريم لهذه اللغة أعظم من ذلك ، فهي باقية لن تندثر رغما عن كيد كل حاقد وكاره لها .

او لا يشعر أحدنا من المتعلمين الدارسين المتخرجين من المعاهد العليا والجامعات بالخجل من نفسه والتقصير الشديد بحق لغته الام عندما يقف عاجزا عن التعبير عن ذاته ومكنونات صدره بعبارات عربية بسيطة لأنه لا يلمّ بالحد الأدنى من قواعدها وكثير من مفرداتها.

قد يجدني البعض أبالغ أو أتشائم أو حتى اتفلسف ولكني ألتمس لهم العذر على اي حال فلربما هم غير مطّلعين على حجم المشكلة التي لا تسر إلا عدوا ولا تغيظ سوى صديق.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف