الأخبار
حماس: ارتقاء فلسطينيين بانفجار بيروت دليل على وحدة الدم والمصير بين الشعبينتعرّف على أسعار صرف العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءالطقس: أجواء حارة بمعظم المناطق في فلسطينترامب: خبراء أبلغوني أن انفجار بيروت ناتج عن قنبلة ماماذا عَلّق ولي عهد أبو ظبي على انفجار بيروت؟شاهد: انفجار بيروت يُلحق أضراراً بسائق سيارة أثناء القيادةمرصد الزلازل بجامعة النجاح: رصدنا انفجار بيروت لـ 60 ثانيةقناة إسرائيلية تضع خيارين لتأثير كارثة مرفأة بيروت ورد (حزب الله)عشراوي تُعزي بضحايا انفجار بيروت وتُؤكد وقوف فلسطين مع لبنانما هي نترات الأمونيوم التي تسببت بانفجار بيروت الغامض؟السعودية: متضامنون مع الشعب اللبناني جراء تداعيات الانفجارماذا عّلّق أردوغان على انفجار بيروت؟إيران تُعلق على انفجار بيروت الغامضحزب الشعب الفلسطيني يعبر عن تضامنه العميق مع لبنان والشعب اللبنانيبشار المصري: قريباً تدشين مشاريع جديدة بأكثر من 150 مليون شيكل
2020/8/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تقديم بقلم:محمد المحسن

تاريخ النشر : 2020-07-10
تقديم بقلم:محمد المحسن
(تقديم)

تكشفت التحولات الدالة لقصيدة النثر بوصفها فضاء شعريا مفتوحا عن انبثاق صيغة جلية للكلام الجمالي النسوي، أصبحت فيه المرأة العربية المبدعة أكثر تفتحا وإشراقا وتعبيرا عن همومها الحقيقية بشكل غير مسبوق في الشعرية العربية القديمة والمعاصرة على السواء، حيث كان من نتائج التحولات الجمالية المثمرة لقصيدة النثر احتضان الصوت النسوي شعريا ليعبر من خلال هذا الشكل بمعياريته الفنية المفتوحة، حيث تجلت ظاهرة القصيدة النثرية النسوية بوصفها إحدى الفعاليات الجمالية المبدعة التي مارست المرأة فيها الكتابة بشكل مطلق، لا يعتد بالحالة الرومانتيكية البسيطة التي كانت تصنف ضمنها كتابة المرأة العربية، أو بالأفكار الأولية التي كانت تحصر كتابة المرأة في نطاق ما هو سردي يتوخى في الأساس الكتابة عن الآخر، وعن التعبير عن بعض إشكاليات القهر أو الحب،أو التجارب الوجدانية الصغيرة .
تحية من خلف شغاف القلب يهديها الناقد التونسي محمد المحسن إلى الشاعرة المتميزة والإعلامية المتألقة سليمى السرايري عن قصيدتها :"فراغات" التي تعبق بعطر قرطاج..

فراغـــــــــــات
************
دعني أطير إليك…
بلا حدود… ولا زوبعة
لعلّ السماء تمطر وردا
وتأتي بالياسمين والسوسنة……
دعني أميل قليلا على الورقة
وأغرق في المعنى….
لعلّ الشعر ينهمر كلؤلؤة
دعني ألملمني كزنابق بيضاء
وأقتفي آثار النفائس
على شواطئك الناعسة
فتفوح الذكرى من موانئ الانتظار...
.
وفي تباريح الجنون
قبلة …ولمسة حارقة…
دعني أرحل معك إليك….
توسّد شعوري إذن، ومهجتي..
والنبضة الخافقة
تصفحني كتابا
عانقني عشقا وانتماء
الآن…وفي الحظة القادمة
ارسمني اسما يراقص ظلّك
وبصمة على الخاصرة
عاليا ارفعني …..
……………..ارفعني
……………………كما الأشرعة
اقترب الآن أكثر
لنزيلَ غبار المرآة الغائمة
ونرانا قوافل عشق تغنّي
ونسكنُ مثل طفلين في الأسئلة.

سليمى السرايري (شاعرة،وإعلامية تونسية)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف