الأخبار
شاهد: مديرية التدريب بداخلية غزة تُنهي تدريب الدفعة الثانية من المستجدين الـ 1500بريطانيا تسجل ارتفاعاً حاداً في الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)الأردن يسجل رقماً قياسياً بعدد إصابات فيروس (كورونا) خلال يوم واحدأبو نعيم: ذاهبون لتخفيف الإجراءات الأسبوع المقبل حال التزام المواطنينالمبادرة الإماراتية "20 في 2020" توفر الإنارة المستدامة لقرية في مصرالاحتلال يستولي على آليات ثقيلة جنوب الخليلالهندي: غزة تملك صواريخ تقصف تل أبيب وما بعد تل أبيبالحكومة المصرية تحذر مواطنيها من الفيضانمصدر في "حزب الله" يكشف ما استهدفه انفجار "عين قانا"الحكومة تُوقع اتفاقية دعم ألماني متعدد القطاعات بقيمة 56 مليون يوروتحذير من تداعيات قرار الاحتلال إغلاق حساب "الكانتينا" للأسرىترامب: الصين يجب أن تتحمل مسؤولية انتشار (كورونا) وقريبًا هناك اتفاقات سلام جديدةنادي الأسير: أوروبا وضعت شروطًا لتمويل المؤسسات الفلسطينيةالمباحث بغزة تستدعي 39 شخصًا من أصحاب المولدات الكهربائيةالاحتلال يضع مكعبات اسمنتية على طريق الباذان شرق نابلس
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإستقلال بقلم رشوان حسن

تاريخ النشر : 2020-07-07
بقلم رشوان حسن
كاتب مصري
[email protected]
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ"
- اعلم تمام العلم أن كل إنسان خلقه الله منحه الإستقلال لا يجوز لأحد من بني جنسه أن يتحكم به تحمكا عبوديا كراع يسوق القطيع متى شاء حيثما شاء هذه قضية حتم أمرها رفعت الأقلام وجفت الصحف
ولقد أولى الإسلام هذه القضية ولاية كبرى فقال سبحانه : لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ {البقرة: ٢٥٦}
فإن كان الدين وهو صلاح الدنيا والآخرة لا إكراه في إعتناقه أي لا يجوز لأحد أن يجبر غيره على الدخول فيه فكيف له أن يجبره على شيء آخر هو أدنى وقال أيضا : وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا {يونس : ٩٩}
لكن الله ترك ألاختيار للإنسان : وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ {الكهف : ٢٩} وأيضا من خلال ما سبق لا يجوز لنا أن نقول لنا الحرية المطلقة كأن نؤذي غيرنا مثلا فالإستقلال والحرية مقيدة بالقاعدة الكبرى ' لا ضرر ولا ضرار '
ويعزز هذا الموقف ما جاء في سورة الأنعام حكاية عن المشركين وهم يحتجون بحجج باطلة : سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا ۗ قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا ۖ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ {الأنعام : ١٤٨}
فالإستقلال الذي لا يتبعه ضرر هو من حق البشرية جمعاء لذلك فبعد مئة يوم من ١ كانون الثاني سنة ١٨٦٣ تم الإعلان عن حرية العبيد عالميا ليصل من خلاها الإنسان الى أعلى مراتب الكرامة والشرف
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف