الأخبار
حماس: ارتقاء فلسطينيين بانفجار بيروت دليل على وحدة الدم والمصير بين الشعبينتعرّف على أسعار صرف العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءالطقس: أجواء حارة بمعظم المناطق في فلسطينترامب: خبراء أبلغوني أن انفجار بيروت ناتج عن قنبلة ماماذا عَلّق ولي عهد أبو ظبي على انفجار بيروت؟شاهد: انفجار بيروت يُلحق أضراراً بسائق سيارة أثناء القيادةمرصد الزلازل بجامعة النجاح: رصدنا انفجار بيروت لـ 60 ثانيةقناة إسرائيلية تضع خيارين لتأثير كارثة مرفأة بيروت ورد (حزب الله)عشراوي تُعزي بضحايا انفجار بيروت وتُؤكد وقوف فلسطين مع لبنانما هي نترات الأمونيوم التي تسببت بانفجار بيروت الغامض؟السعودية: متضامنون مع الشعب اللبناني جراء تداعيات الانفجارماذا عّلّق أردوغان على انفجار بيروت؟إيران تُعلق على انفجار بيروت الغامضحزب الشعب الفلسطيني يعبر عن تضامنه العميق مع لبنان والشعب اللبنانيبشار المصري: قريباً تدشين مشاريع جديدة بأكثر من 150 مليون شيكل
2020/8/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا أكتُب..!بقلم:رنا نائل

تاريخ النشر : 2020-07-07
الكتابة حُجَّةٌ للهروبِ، وحاجةٌ للبوحِ،
تفريغٌ للمضمور، وتفريجٌ للمطمور،
يراها الجميع إبداعًـا لقلمك، بينما هي التياعًـا بقلبك،
يُبصرون ما بالسطور من حروفٍ، ويجهلون ما بينها من قروحٍ،
يَثنون عليها تعجُّبًـا، وتَثنيك هي توجُّعًـا،
-وإنًّي- لا أرى أعجَبُ من جُرحٍ يُثنى عليه!
الكتابةُ رفيق من لا رفيق له، وملجأ من لا ملاذ له، نُضمِّد به جروحنا، ونسدُّ بها ثغرة نقصنا، نَسقيها بفكرنا غرسـًا، ونجنيها بأقلامنا حرفًـا، ونراها بأوراقنا ثَمـرًا.
..
وإنّه وإن كانت القراءةُ غذاءً للروحِ، فالكتابةُ بوحُ الروحِ،
وإن هذه الدنيا -على رحابتها- لتضيق بنا، ويسعُنا دفترٌ وكتاب. )

-رنـا نـائـل
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف