الأخبار
شاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابةقناة إسرائيلية: إطلاق البالونات لا يُبرر الدخول بمواجهة عسكرية مع قطاع غزةوزير إسرائيلي: لا يُوجد قرار عسكري مع غزة
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل الحل يخطو نحو الدولة الواحدة؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-07-05
هل الحل يخطو نحو الدولة الواحدة؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل الحل يخطو نحو الدولة الواحدة؟
عطا الله شاهين
لنفترض بأن الضم سيؤجل لتاريخ اخر، ولكن المجتمع الإسرائيلي يؤيد الضم، وفي النهاية مصمم على ضم أراض فلسطينسة، لا سيما تلك الأراضي الفلسطينية المبني عليها المستوطنات، ومن هنا يطرح سؤل هل الحل في دولة واحظة رغم معارضة الكثير من الإسرائيليين لهذا الطرح ؟ ما مت شك فإن دولة الاحتلال تخطو نحو لا حل مع الفلسطينيين، في ظل عزمها على ضم الاغوار والكتل الاستيطانية ما يعني المزيد من تهجير الفلسطينيين من أراضيهم، ولكن الصراع لن ينتهي حتى بعد الضم، لأن الفلسطينيين مصممون على نيل استقلالهم كباقي شعوب الأرض، ولهذا سيظل الفلسطينيون راغبين في حل الدولتين، الذي يعد الحل الأفضل لانهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ولكن في ظل تعنت حكومات اسرائيل للتوصل لسلام مع الفلسطينيين على اساس قرارات الشرعية الدولية، ولكن اذا أصرت دولة الاحتلال على خطوتها في ضم الأراضي الفلسطينية فإنها تكون سائرة نحو الدولة الواحدة، والسؤال الذي يظل يطفو على السطح هل ترغب دولة الاحتلال بحل الدولة الواحدة .
لا شك بان عزم دولة الاحتلال على ضم الكتل الاستيطانية والأغوار يقضي على امكانية اقامة دولة فلسطينية على أراضي ال ٦٧ ، ومن هنا فلا مجال للحديث عندها عن امكانية التوصل لحل سلمي على ما تبقى من أراض فلسطينية والتي هي عبارة عن جزر متباعدة عن بعضها البعض تحت وسيطرة اسرائيلية على المعابر والمياه
ما من شك بأن استمرار الصراع الفلسطيني الإسرائيلي دون حل فإن حل الدولة الواحدة يبقى خيارا ستفرضه الوقائع على الأرض، في ظل الضم للأراض الفلسطينية، ولكن الفلسطسنيين ما زالوا متمسكين بحل الدولتين، والسؤال هنا هل المجتمع الدولي سيرغم دولة الاحتلال على قبول حل الدولتين إم ان خطة ترامب ستفرض، رغم معارضة الفلسطينيين لها؟ ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف