الأخبار
شاهد.. القيادة المركزية الأمريكية: قوات إيرانية تستولي على سفينة في المياه الدوليةطائرات الاحتلال تشن غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزةالاحتلال يقرر وقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة بشكل فوريشاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريض
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا سواق التكتك إتحدوا بقلم:هادي جلو مرعي

تاريخ النشر : 2020-07-04
يا سواق التكتك إتحدوا بقلم:هادي جلو مرعي
ياسواق التكتك إتحدوا

هادي جلو مرعي

فنان مشهور كان يقود سيارته في أحد شوارع العاصمة الخربانة بغداد حين زاحمه تكتك يقوده شاب يافع، وتسبب بخلع المرآة الجانبية، وكان ثمنها مرتفعا. فقد كانت السيارة فاخرة. صدم صاحب السيارة، ولكن الشاب إعتذر له، ولم يكتف صاحب السيارة بالإعتذار ، وقال له: لكنك خلعت المرآة، ويجب أن يتم إستبدالها بواحدة جديدة. رد سائق التكتك: إنه لايمتلك غير الإعتذار، وكانت لغته حادة، وإستعلائية، وهناك المئات من التكاتك في الشوارع، وبغداد ضاجة عاجة بالتظاهرات والموت والمشاكل العميقة، ولم يكن بمستطاع الرجل سوى أن يبتلع غضبه ويسكت. فقد سمع العبارة الشهيرة ( أبو التكتك علم).

أبو التكتك ينقل جرحى التظاهرات والطعام والمياه، ويعمل بين ضواحي العاصمة ووسطها، وكانت الطرق مقطوعة، وكان كثر من المواطنين يستخدمون التكتك، وكانت وسائل الإعلام وظفت سائق التكتك بطريقة ذكية، فهو بطل هوليوودي، ونجم ساطع.. فكرة كانت تلف وتدور برأسي، وفيها المزيد من الشفقة على آلاف الشبان الصغار الذين يقودون التكاتك، وكنت أقول في سري: سيأتي يوم وتطير الطيور بأرزاقها، وسيحصل البعض على المناصب والمراتب، بينما سيعود أبو التكتك المسكين ليبحث عن راكب ينقله مقابل ثمن بخس، وسيعود الذين مجدوه مؤقتا ليستهجنوا منه، ويبتعدوا عنه فهو في نظرهم ليس أكثر من شاب بسيط لاحول له ولاقوة، يبحث عن بعض المال في شوارع ممزقة.

حصل البعض على المناصب والمكاسب، وحتى الذين تضرروا من التظاهرات، ومارسوا القمع معها عادوا للتفاوض على حصصهم، بينما لاأحد فكر بأصحاب التكاتك، ولم يتمكنوا من فرض شروطهم فليس لهم من شروط، وأغلبهم ربما رأى في التظاهرات فرصة لكسب بعض المال لعوائلهم المقهورة والمسحوقة، ولم يفكروا في الحصول على المناصب، فلاأحد سيهتم لهم، أو يفكر بأنصافهم، فالذين كانوا بالضد من تلك التظاهرات كرهوهم، وربما توعدوهم بالأذى، والذين إستغلوا التظاهرات للحصول على المكاسب لم يلتفتوا لهم، وصار ممكنا أن نقول: أبو التكتك ألم. فلم يتغير شيء من أوضاعهم، وبقي البؤس ملازما لهم، يلاحقهم في الشوارع، بينما يتمنون الحصول على القليل من المال ليصدوا غائلة الجوع والحرمان والضياع في مجتمع لايعترف إلا بالأقوياء والإنتهازيين، ومستغلي الفرص والظروف.

هل يستطيع سواق التكتك إرغام الذين إستغلوهم ليمنحوهم بعض حقوقهم، أم سيظلون يلفون بلاجدوى في شوارع بغداد لعل التظاهرات تعود من جديد ويعودوا ليأملوا شيئا ما..ياسواق التكتك إتحدوا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف