الأخبار
اعتقالات وإصابات بينهم سيدة حامل خلال مواجهات في العيسويةأبو بكر: السلطات الاسرائيلية تتعمد ترك اجساد الأسرى مرتعا للأوبئة والامراض القاتلةفلسطين: ارتفاع حصيلة وفيات فيروس (كورونا) اليوم إلى خمس(نيويورك تايمز): الضربات الأخيرة في ايران عمل أمريكي إسرائيلي مشتركثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامة
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسالة من امرأة كارهة بقلم:على حزين

تاريخ النشر : 2020-06-30
رسالة من امرأة كارهة  بقلم:على حزين
                       رسالة من امرأة كارهة

                                            بقلم / على حزين

لا لا , لا تعتذر , 

فالاعتذارُ ليس لكْ

الاعتذارُ لن ينفعكْ

فالغدرُ من شيمتكْ

والخيانةُ طبعكْ ومذهبكْ

من أنتْ حتى أُسامحكْ

قطَّعتُ كل أسبابي إليك

وطرقي كلها مسدودة عليك  

أنا صرتُ أكرهكْ

ما أحقركْ

***

أنتْ لا قلبَ لكْ

لا عهد , لا أمان لكْ

حطمتَ قلبي بيدكْ

وقتلتَ كل أشواقي إليكْ

وكسرتِ كل الأواني  

التي كانتْ كل صباح ومساءٍ

من شهدها أطعمتكْ

فلا ولم ولن أسامحكْ   

آسفةُ أنا على حبي لكْ

آسفة أنا لستُ لكْ

ما أبشعكْ , ما أقذر كْ ,

ما أحقركْ ,

***

لا تعتذر

ووفر دموع الندم لكْ

أو لامرأة من طينتكْ

يوماً ما كما خدعتني ستخدعكْ

وبنار الغيرة ستحرقكْ

وبالشك والظنون ستقتُلكْ

وتخلص ثأري منكْ

ما أجبنكْ , وما أحقركْ

***

أنا لستُ لعبةً بيدكْ

أو شماعةٌ تعلقُ عليها أخطاءكْ

أنا لستُ مرآةً لكْ

أنا لستُ معطفكْ

ولن أكن يوما لكْ 

فلن أنسى يوماً غدركْ

واليوم كما خدعتني لن أخدعكْ

أنا لستُ لكْ , أنا لستُ لكْ

***

الآن انتهى أمري وأمركْ

وانمحى كل شيء بيني وبينكْ

ولستُ آسفة أنا أو نادمة عليكْ

الآن صرتُ أكرهكْ

نعم أنا أكرهكْ

وأكره كل ذرةٍ من جسدي لمستكْ

وأكره كل شيء يذكرني بكْ

فاذهب الآن غير مأسوف عليكْ

ووفر ألاعيبكْ وحيلكْ

فالكرة الآن لم تعد في ملعبكْ

ووفر اعتذاركْ , ووفر أدمعكْ

ما أغدركْ , ما أحقركْ

ما أبشعكْ , ما أقذركْ

***  

قلبي لم يعد يهواك

ويطير فرحا في صدري

كما كان حين يراك

قلبي الذي حطمته بغدرك

صار لا يعرفكْ , صار يلعنكْ

حتى عينايّ عادت

لا تطيق رُؤيا ك 

ما أحقركْ , ما أنذلكْ

روح الله يلعنكْ

***

تمت مساء السبت 27 / 6 / 2020

على السيد محمد حزين ــ طهطا مصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف