الأخبار
"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشمس والغربال بقلم:بن يونس ماجن

تاريخ النشر : 2020-06-30
الشمس والغربال

عندما يكف الذهب الاسود

عن السيلان

وتجف الابار في الفيافي الغادرة

ويلعب الخمر

بروؤس الصهاينة العرب

ويلبس الفلسطينيون

ثياب الحداد

ثم يمشون وراء جنازة

وطن مسلوب

ويحملون جذوة النار

في ليل بهيم

على مدار سبعين عاما

فلسطين تضمد جراحها بنفسها

تتثاءب الشمس وتسأل الغربال

ما جدوى رتق الفجوات

في مهب الرياح

مع كل طلعة

 ينزعج عباد الشمس

من الدوران

الشمس تطوي الظل

تحت القيظ المستجد

حتى اكياس القمامة

صارت ترقص

على  نعيق الغربان

منفضة سجائر

منتهية الصلاحة

تحتضرفي دوامة الدخان

وموتى بدون دفن

خارج الاكفان

في زقاق عتيق

تجاعيد شاحبة

تحفرها خيوط الشمس

في راحة  الغرباء المضطهدين

حتى الشمس والغربال

يستغيثان

انقذونا من المتلهفين

على التطبيع وتقسيم الارض

هذا الوحش  الجديد

الذي صار بين ظهرانينا

كالطوفان

بين شجرة وشجرة

ينمو فرع لقيط

الطيور تعرف ذلك

فهي ترفض ان تحط فوقه

ولا تحبذ بناء اعشاشها حواليه

أليس ذلك الفقيه المنافق

كالسيجارة المحتضرة

تنفث رمادا في أعين مريديه

التطبيع مثل الموت البطيئ

كما الاختناق

والدوس على الاعناق

فلا تضعوا ركوبكم

على عنق فلسطين

انها لا تستطيع التنفس

في زمن كورونا

كل شيء جائز

على حافة الارصفة

تهوي تماثيل تجار الرقيق

وحياة السود مهمة

وشرارة الانتفاضة التي لا تهدأ

ومحاولات الضم قد لا تصل

وثمة احصنة خشبية

لا تزال تصر على الركض

في سباق مع الطواحين الهوائية

بن يونس ماجن
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف