الأخبار
محافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحا
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فوارق القرية والمدينة .. بقلم أزهر اللويزي

تاريخ النشر : 2020-06-30
فوارق القرية والمدينة .. بقلم أزهر اللويزي

الناس قسمان ابن القرية وابن المدينة ، والإختلاف بينهما شيء طبيعي جداً ، فلا يمكن أن يكونا كنفس واحدة على هذه المعمورة ، فقد خلق الله تعالى البشر مخلتفين لا متشابهين ، وأنَّ هذا الإختلاف والتفاوت في والقدرات والملكات والمواهب ، أضفى للحياة التدافع وتجديد الدَّم في شريانها .

ولكي تدخل قرية أو مدينة عليك أن تملك مفتاح أبوابها ، والآن تعالوا معي لنلج فيهما ونسلِّط الضوء على سبعة أشياء تمايزا فيها ، واثارت لكلاهما الإستغراب والدَّهشة ، رغم أنَّها في النهاية تُشكِّل مجتمعاً واحداً .

- في القرية : لا يخلو بيت من أُميّ !
- وفي المدينة : لا يخلو بيت من حملة شهادة جامعية !

- في القرية : يتسابقون إلى ضيافة الضيف بحفاوة .
- وفي المدينة : في السَّابق يقولون له : الجامع أدفى لك ، وفي الحاضر يرشدونه إلى أقرب فندق !

- في القرية : لا يحقُّ للمرأة إمتطاء الحمار بعد دخول سن العاشرة !
- وفي المدينة : صدر قانون جديد يُبيح للمرأة قيادة السيارة !

- في القرية : يُرزق الرجل بمولود كل عام ، ليزداد وجاهة !
- وفي المدينة : لا يُرزق إلا بأربعة ، لأنَّ الخامس غير محسوب في المرتَّب الشهري !

- في القرية : يبذر الفلاح قبل أن يرى السَّحابة في السَّماء ويقول : للطير وما قسَّم الله .
- وفي المدينة : لا يبذر الفلاح إلا تحت مرشَّات المياه مع وضع الأسمدة ومتابعة توقعات الطقس !

- في القرية : الرجل مُتسكِّع بإمتياز ، ولا يبقى في بيته إلا للضرورة !
- وفي المدينة : الرجل بيتوتي بإمتياز ، ولا يخرج من من بيته إلا للضرورة !

- في القرية : تهرب الأفعى من الولد !
- وفي المدينة : يهرب الولد من العنكبوت !

وفي النهاية هذه وجهة نظر في الفوارق الشاسعة بين القرية والمدينة ، ولا تهدف إلى رفع فئة أو الحط منها ، وإنَّما محاولة تشخيص لا أكثر ، وللجميع الإحترام والتقدير .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف