الأخبار
"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنححزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)ثلاث طرق مختلفة لتخزين الخضرة فى الفريزر وإخراجها طازجة
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ريحٌ وأوتارُ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

تاريخ النشر : 2020-06-29
ريحٌ وأوتارُ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
ريحٌ وأوتارُ
شعر: صالح أحمد (كناعنة)

///

غدًا يا سائقَ الأحزانِ تَنعاني وتَنعاكَ

رياحٌ زمجرَت وعدًا بما تجنيهِ كفّاكَ

***

نجومي لم تزلْ تلقي على أمسي تَحيّتَها

وأهدابي تتابعُ صمتَها المسكونِ بالرّعشة

على قلبي تَمُرُّ جحافلُ الأوهامِ

تعزِفُ لحنَها صَمتًا على وَتَري
وتمضي... تصخَبُ الأبعادُ في وعيي

وتَنهَضُ رحلَةُ الخَدَرِ.

بلا زادٍ، تراوِدُني على وَجَعي
وكم تقتاتُ مِن ضَجَري

يهيِّجُني خَيالٌ طارَ،

قلبُ الريحِ لم يُبصِرهُ،

راحَ يسائلُ الظلماءَ عن أفقٍ؛

وكانَ البردُ أغلقَ شُرفَةَ الحِسِّ!

وباتت رعشَتي يا سائقَ الأحزانِ تُحصي أدمُعَ العَتمِ.

وحشرَجَةُ الزّمانِ تضِجُّ في آثارِ مَن عَبَروا
أمُدُّ يَدي بِأَضلاعي، وأرجوها لَهُم سَقفا

وأعلَمُ: سَطوةُ الأوهامِ ليسَ لَهيبُها يُطفا

غريبٌ؛ والمدى جلدي، وهذا الليلُ صحرائي...

تَعَرَّت، لا سماءَ لها، ولا أفقا

وصوتُ الحبِّ فيها طاعِنُ الحلمِ

تَلوذُ بِلَيلِها الآمالُ خائِرَةَ القوى، وَجلى

أعانِقُها، وما ملَكَت سوى الإشفاقِ مِن تَشتاتِ أفكاري

وساوِسَ زحفةِ الصحراءِ ... والأوتارُ مشدودَة

وليلي غيّبَ الزفَراتِ، فالأحلامُ مرصودَة.

وكلُّ معالمِ الإحساسِ تحتَ العتمِ زمجَرَةٌ
وغيمُ الليلِ أحجارُ..

وذاكِرَةُ السدى موتٌ..

غدًا يا سائِقَ الأحزانِ بي تنعاكَ أقدارُ

رياحي زمجَرَت حُبًا...

وعمرُ الحبِّ إصرارُ.

::: صالح أحمد (كناعنة) :::
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف