الأخبار
دائرة الشؤون الفلسطينية: الأردن يواصل دوره بالتخفيف من أزمة (أونروا) الماليةأميركية تحاول إغراق طفلة فلسطينية تبلغ من العمر 3 سنواتالاتحاد الأوروبي: إرسال المساعدات دون الوصول إلى غزة "غير مجدٍ"بعد مزاعم تخزين أسلحة داخله.. جولة لوزراء وسفراء بمطار بيروتروسيا: الولايات المتحدة متواطئة في الهجوم الصاروخي على القرمسنجاب تركي يعشق المعكرونة وشرب الشايالمتطرف سموتريتش يهدد بضم الضفة إلى إسرائيلمصدر مصري: القاهرة ترفض تشغيل معبر رفح بوجود إسرائيليمنظمة إنقاذ الطفولة: 21 ألف طفل مفقود في غزةالشركات المدرجة في بورصة فلسطين تفصح عن بياناتها المالية للربع الأول من العام 2024إعلام إسرائيلي: السماح بمغادرة الفلسطينيين من غزة عبر معبر كرم أبو سالمالجيش الإسرائيلي: حماس تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتناالإعلامي الحكومي بغزة: الرصيف العائم كان وبالاً على الشعب الفلسطينيجنرال أميركي: الهجوم الإسرائيلي على لبنان قد يزيد مخاطر نشوب صراع أوسعاستشهاد عسكريين أردنيين اثنين بتدهور شاحنات مساعدات متوجهة إلى غزة
2024/6/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهل غزة أهم من الدويك - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-06-27
أهل غزة أهم من الدويك  - ميسون كحيل
أهل غزة أهم من الدويك

لا نتفق ولا نؤيد أي اعتداءات على أي إنسان، ولا نكيل هذه القضية بمكيالين، والمواقف لا تتجزأ ولا تتنوع وتبقى في إطار، الصح والخطأ، والقبول والرفض. بمعنى أدق الحق بين والباطل بين. أما التلاعب في المواقف حسب المصالح الحزبية والرؤى الفئوية فذلك خروج عن المبدأ، وابتعاد كلي عن الحق والحقيقة والأصول. ومع تسجيل الرفض المطلق للاعتداء على أحد قيادات حركة حماس في الضفة نسجل أيضاً استغراب تحميل حماس مسؤولية السلطة عن حياة الدويك! 
إن من يريد أن يطلب من الآخرين حماية الناس عليه أيضاً أن يحمي الناس الذين يعيشون تحت حكمه بدلاً من مهاجمة بيوتهم والاعتداء على من فيها، وقصة أم جبر وشاح لا تزال طازجة! ومن يريد تحميل المسؤولية للآخرين على حياة المواطنين عليه أيضاً أن يتحمل مسؤولية المواطنين الذين يعيشون تحت نظام سلطته الأمنية، وليس في اعتقالهم أو الزج بهم في السجون فقط لأنهم من حركة فتح!؟ والشواهد عديدة، والناس تعرف كل صغيرة وكبيرة، ومن أراد أن يصدقه الناس عليه أن يكون صادقاً مع نفسه أولاً. لذلك نأمل ممن يطالب السلطة الفلسطينية بحماية المواطن الدويك أن يحمي كل مواطن في قطاع غزة أولاً، وأن يحترم المناضلون وتاريخهم و دورهم في الحياة النضالية والوطنية، وأن يفكر أيضاً بالمعاناة التي يعانيها كل مواطن فلسطيني في غزة لأن أهل غزة أهم من الدويك.

كاتم الصوت: الشرعية هي الجهة التي تتعامل معها الشرعيات الدولية!

كلام في سرك: السلطة الفلسطينية رمز الشرعية النضالية الوطنية الفلسطينية، والاستفزازات معروفة الأهداف!

فيلم هندي: مع رفض تقديم شكوى! ورفض السماح اطلاع الأمن على الكاميرات! يؤكد فشل توجيه القضية ومخرج الفيلم اختلف مع المؤلف!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف