الأخبار
ثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

النملة ورفيقتها بقلم: د. ميسون حنا

تاريخ النشر : 2020-06-25
النملة ورفيقتها بقلم: د. ميسون حنا
النملة ورفيقتها
قصة للأطفال بقلم د ميسون حنا

قالت نملة لرفيقتها : منذ الصباح ونحن نجوب أرجاء هذا البيت ولا نعثر على شيء من الطعام لننقله إلى مقرنا ٫ ما السبب في رأيك؟ قالت النملة الثانية: لعل صاحب البيت فقير٫ ولا يملك طعاما . قالت الأولى : الفقير يحوز على كسرة خبز٫ ولا بد أن تتناثر هنا أو هناك فتيتة تليق بنا . قالت هذا وضحكت ٫ وعندما سألتها رفيقتها عن سبب ضحكها أجابت: الفتيتة تتساقط بإهمال من آيديهم ٫ ولا تلفت انتباههم ٫ حتى أن طعامهم لا ينقص بسببها ٫ لكن هذه الفتيتة تشكل لنا وليمة فاخرة . قالت النملة الأولى: ما لنا ولهذا الآن٫ لنبحث عن الأطفال ونتبعهم ٫ فكثيرا ما تتناثر من أيديهم ومن أفواههم الولائم . قالت الأولى بتقزز: أنا أكره وليمة. مبللة بلعاب٫ حتى ولو كان طفلا . قالت الأخرى: لنجد هذه الوليمة أولا ثم نتجادل فيما نحب أو نكره . ثم سكتتا عن الكلام ووقفتا  تمسحان  بنظرهما المكان ولم تجدا شيئا . قالت إحداهن : أنظري هذه ربة البيت على ما يبدو تمسح البلاط ٫ وهرعتا واختفتا في أحد الشقوق بين البلاط وتهامستا إذ قالت إحداهن: مسح البلاط يمسح الأمل لنا في العثور على شيء ٫ علينا أن نمنع حملة التنظيف هذه . قالت الأخرى: وكيف نفعل هذا ونحن ضعيفتان ولا حول لنا ولا قوة أمام قوة هذه المرأة ؟ أخيرا تسللتا خارج المنزل إذ لم تجدا وسطا مناسبا لهما للمعيشة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف