الأخبار
حزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)ثلاث طرق مختلفة لتخزين الخضرة فى الفريزر وإخراجها طازجةالاردن: جامعة الشرق الأوسط تباشر الفصل الصيفي للعام الجامعة 2020/2019اطلاق اسم مركز الأميرة دعاء بنت محمد على صحة المرأة بالسودانجنوب إفريقيا.. مقتل 5 أشخاص واحتجاز رهائن في نزاع بكنيسة
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عقدة الخوف !بقلم:م. أيمن غرايبة

تاريخ النشر : 2020-06-24
عقدة الخوف !

كان مديرا في إحدى المديريات التي عملت بها ...
منذ اليوم الأول أدركت عقدة الخوف التي تلازمه حيث يبدأ كلامه عادة ... (والله خايف يكون ... ) ، ( مهو بتخاف إذا ... ) ، ( أنا اللي مخوفني ... ) .
كان يمسك الكتاب بغرض التوقيع عليه ، فيقرأه للمرة العاشرة ، ثم يضعه بالدرج دون توقيع ، أما التوقيع على الإجازه لموظف مريض ، أو موظفة مرضع ( كالعاده ) ، فكان يصفن ، ثم يقول :
بتخاف واحد من الوزاره يتصل ، وما يلاقي حدا ...
قبل أسبوع رأيته يخرج من مجمع النقابات المهنية ، فناديته من بعيد ، فوقف ، وضحك ضحكة الخائف :
والله فتت على النقابه دفعت لأنه بتخاف يفصلونا ...
بدأ يحدثني من بعيد بعد أن قام بإنزال الكمامة قليلا :
تعال وقف على الرصيف لا تدعسك سياره ، ثم أعلمني بأنه مكث في غرفتة ، ولم يخرج منها طيلة أيام الحظر ، ولم ير زوجته عن قرب ...
يأخذ نفسا عميقا ، ويقول لي بأنه يقرأ كل منشوراتي ، لكنه يخشى وضع إعجاب عليها ، ثم يسألني :
وين بتسهروا هالأيام ؟
فأجبته بأننا نسهر أحيانا بالبراري ، ونأخذ كل ( أغراضنا ) معنا ، فابتسم لي :
طيب ما بتخافوا تطلعلكوا باهشه بهالليل ؟
#قو_الغانمين

م. أيمن غرايبة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف