الأخبار
AvaTradeGO تحصل على جائزة أفضل تطبيق لتداول الفوركس عبر الهاتف المحمولوكيل وزارة الأوقاف بغزة يبحث واقع عمل التحفيظ في ظل جائحة (كورونا)منتسبو ناشئة الشارقة يتعلمون مهارات إنتاج الرسوم المتحركةملابس النوم قد تكون سبب مرضك... وهذا ما عليك فعلهيديعوت: نتنياهو اصطحب حقائب محملة بالثياب المتسخة لتنظيفها بالبيت الأبيضتنمية رام الله والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال توزعان حقائب مدرسية وقرطاسيةما هو أفضل وقت للحجامة في السنة للرجال؟الاحتلال يعتقل خمسة مواطنين من الضفةمقابل سبعة مليارات دولار.. السودان يوافق على التطبيع مع إسرائيل والإعلان خلال أيامتواصل الإجراءات المشددة.. (كورونا) تدخل شهرها الثاني في قطاع غزةالأكاديمية العربية تبحث آفاق التعاون مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحريةجمعية التأهيل والتدريب تطلق تحدي CadiDay لمناهضة أشخاص ذوي الإعاقةبيان مشترك سيصدر عن الحركتين.. (فتح): بشائر خير سيسمعها الفلسطينيون خلال الساعات القريبةإبعاد شاب مقدسي عن الأقصى وتمديد توقيف آخر‏حماس تُعلّق على تصريحات فريدمان بشأن الضم
2020/9/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قسماً... للشاعر خليل مكاوي

تاريخ النشر : 2020-06-22
قسماً... للشاعر خليل مكاوي
قسما ً بأيام ٍ خلت من حُسنها
قد بدّلتهُ بحزنها
وتمرست نكدا ً على أحلامنا
في كلّ مرحلة ِ الصفاء ِ تطاول النكدُ
ومضى يروّعُ بهجة التحنان في إشراقنا
فتعذبت أشواقنا
وصفا ً لنكبتنا التي ليست لها حدُّ
قسما ً بأنّ جراحنا من حاكم ٍ
قد علّم الشيطان وسوسة َ الخرابْ
ليعيث َ إفسادا ً ويجتهدُ
قسما ً بأنّ الحاكم العربيّ
من أقصى الهوان إلي بدايته ِ
إلي أقصاه..
ثمّ إلي بدايته ِ
يحيا ويرتعدُ
قسما ً بأن شعوبنا سيقت علي مهل ٍ
لسوق ِ بلادة ٍ
تبتاعُ منه الوهم والإدمان والنسيان
والتخطيط والتفريط والتنطيط
في بله ٍ يعربدُ في أمانينا ويشدو
قسما ً بأنّا لا نساوي عند رب العرش
طرف بعوضة ٍ حمقى ..
فلربّما يسمو لها فيها علينا العزُّ والمجدُ
قسما ً بأنّ لكلّ حكام العروبة ألف سيف لاغتيال
طهارة التفكير في دمنا
تعربد كيفما شاءت لتخفي عن ملامحنا
ابتهالات الأماني للضياء المرتجى
وتجزُّ أحلامَ العبير ِ أذا بدا الوردُ
فلكلّ حكام العروبة سافلان وقرد ُ
يُطرّزان على بريق الأنس هدهدة الوصال
إلي اكتمال النهد مع خمر الهوى
أنّ الهوى في الخمر نهدُ
عجبا ً رضينا أن نهان علي يد اللقطاء
مجتمعين ..
والحكام فردُ
**
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف