الأخبار
أردوغان: لن ندعم أي خطة لا يكون الشعب الفلسطيني طرفًا فيهاالنيابة العامة بغزة تفتح تحقيقاً بـ 238 قضية على مستوى محافظات القطاعالنيابة العامة والأمن الداخلي يؤكدان على تعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الاستقرار المجتمعيالأسير عبد الرحمن شعيبات يعلق إضرابه عن الطعامأبو بكر: الاحتلال يعيد حوالة "الكانتينا" الخاصة بمشتريات الأسرىالاحتلال يبعد شاباً عن الأقصى ويحتجز آخرين في البلدة القديمةرئيس نادي تشيلسي الإنجليزي يدعم منظمة "العاد" الاستيطانية بـ 100 مليون دولار"الخارجية": لا وفيات جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف جالياتنا لليوم السابع على التواليهيئة المطاعم والفنادق بغزة: تم تقديم مساعدات مالية للقطاع السياحي دون التنسيق معناالرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني بأرضه لم يجد طريقه إلى التطبيق بعهد الأمم المتحدةالرئيس الصيني يعرب عن معارضته الأحادية والتنمر أو تصرف أي دولة وكأنها "رئيس العالم"غوتيريش: مرض فيروس (كورونا) أكد الحاجة إلى تعزيز التعدديةالممثلة البريطانية لاشانا لينش تتألق في أبرع تجربة تصوير بهاتف ذكيمسارات يقدم شكره للمساهمين في حملة التبرعات التي أطلقها مؤخرًابيت لحم: بدء أعمال مشروع انشاء مسلخ بلدي نموذجي
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ابتسم ولا تكف عن الشدو والهتاف بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2020-06-22
ابتسم ولا تكف عن الشدو والهتاف بقلم : شاكر فريد حسن
ابتسم ولا تكف عن الشدو والهتاف
(للصديق الشاعر قاسم محاميد على سرير الشفاء)
بقلم : شاكر فريد حسن
إيه يا أبا نزار
يا عاشق الحياة
وحارس الروحة
المسكون بالوطن
المتمسك بالأمل
يا زميل القلم
ورفيق الكفاح
صاحب الحرف الأنيق
والإحساس الوارف
وشاعر النبض المرهف
أيها الأصيل النبيل
في زمن الا أخلاق
والا قيم
عرفتُكَ كالحسون
مغردًا
مدافعًا عن قضايا
الوطن
واليوم أسمعُ أنّاتك
وأوجاعكَ
وأشعرُ معكَ بوخز
الإبر
أيا سيّد الفرح
المتورد على شبابيكِ
البحر
لا تيأس
فنحن نحملُ لكَ
ورودًا
من سهول وبساتين
معاوية
ويأتي إليكَ الزيتون
والسريس
ليحمل في راحتيكَ
عبق الحقول والثرى
كُن مبتسمًا متفائلًا
وعُدْ لنا من حيفا
سالمًا معافى
من المشفى
لا تكِف عن الشدوِ
والغناءِ
واصل الهتافَ
للحياة والحُبِّ والوطن
فنُحنُ عشاق الكلمةِ
يا صديقي
نكتبُ كي لا نموت
ولا نحتضرُ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف