الأخبار
الاحتلال يبعد شاباً عن الأقصى ويحتجز آخرين في البلدة القديمةرئيس نادي تشيلسي الإنجليزي يدعم منظمة "العاد" الاستيطانية بـ 100 مليون دولار"الخارجية": لا وفيات جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف جالياتنا لليوم السابع على التواليهيئة المطاعم والفنادق بغزة: تم تقديم مساعدات مالية للقطاع السياحي دون التنسيق معناالرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني بأرضه لم يجد طريقه إلى التطبيق بعهد الأمم المتحدةالرئيس الصيني يعرب عن معارضته الأحادية والتنمر أو تصرف أي دولة وكأنها "رئيس العالم"غوتيريش: مرض فيروس (كورونا) أكد الحاجة إلى تعزيز التعدديةالممثلة البريطانية لاشانا لينش تتألق في أبرع تجربة تصوير بهاتف ذكيمسارات يقدم شكره للمساهمين في حملة التبرعات التي أطلقها مؤخرًابيت لحم: بدء أعمال مشروع انشاء مسلخ بلدي نموذجيالعراق: "العمل" تشارك باجتماع المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمالمركز فلسطين: السجون على وشك الانفجار في وجه السجان"الاقتصاد" بغزة تدمغ كمية من الذهب والمجوهرات"الاقتصاد" بغزة تنظم جولة تفقدية لعدد من معاصر الزيتونسلسلة الدوامات الدورانية المزدوجة من إيتون تساعد وحدات خلايا وقود الهيدروجين على بلوغ كفاءتها
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ينكَمشُ مِن حَولنَا النّهَارُ.. بقلم:عبد اللطيف رعري

تاريخ النشر : 2020-06-22
ينكَمشُ مِن حَولنَا النّهَارُ.. بقلم:عبد اللطيف رعري
ينكَمشُ مِن حَولنَا النّهَارُ..

آه

لستُ حوّامٌ اعورٌ

بِكَسرِ الجَناحِ

ولستُ ذاكَ الأقرَعُ

الذِّي ينْقرُ جَبينهُ مُنذ الصَّباحْ

لمُجرد سَهوَة

عن بِدايةِ

التشرّدِ

ونِهايةِ

التّغرِيدِ

لَستُ منْ تَقعُ عَيناهُ على عَطلٍ فِي الكونِ

فَيلعنُ السّمَاء

بِوَابلٍ من العَجزِ والعَجزِ المفْرَدِ

لَستُ قُبَّرة عَمياء

تقْتاتُ علَى حبَّاتِ قمْحٍ سوّدَهَا المَطرُ

فَتاهتْ جَرِيحة بين البيادرِ

لَستُ زِيراً توَسَّط خِصرًا عَريضًا فأبكاَهُ الفشلُ

فلمّا ألقَى أغراضه في حَاوِية الفَضلاتِ

استَظلَّ شُرفة أكثرُهُ برُودَة

فانكَمشَ مِنْ حَولِه النَّهارُ

انتحَرتِ

كُل

العوانسِ ...

أقْفالُهَا باتت مُقفَلة..

.تنتظرُ سُقوط الجِسرِ..

لَستُ كرْكوزًا يرْقصُ منْ ورَاءِ المِرأةِ

وحِبالُ الحَظ تشاطرُه الاستِسْلامِ

العَلاماتُ الأخِيرَة مَوشُومَة على ظهْرِ زَورقٍ الهرُوبِ

مَطرُوز بعشْقِ القمرِ

حتّى الّنيل الأخيرُ من المَدى

الرعبُ فَصلٌ واحِدٌ

وشتَّى الأبوابُ مترَعة علَى الجَحيمِ

الرّحِيل

قهْرٌ

وصَداهُ

مُمتدٌ

بلاَ حَدٍ

لستُ أرجُوحَة تحْملُ صرَاخَ الأغنِياتِ

حينَ يمَّلُ اللّيلُ منْ رقصِ الذئابِ

مَا أمْتعَ جُنونَ الليلِ

وأنتَ تنتَظرُ الصباحْ

لخَلطِ الرُوحِ برَائِحة الترَابِ

القادِمةِ منْ حقلِ التُفاحْ ....والحَكيِّ المُباحْ

لَستُ مُذنبًا أكثرَ من غيرِي

و لَا أقًل

لكنِّي أسَامحْ

أصَالحْ

ولا أذْكرُ سِواي بالمَقابحْ

حتّى وأنَّ أثرَ الصّدماتِ

في كتفي صَار لغزًا لغيابِ الأفقِ

صَارَ لنِسيانِ القدرِ....

وزَمنِ محدُوديةِ

العُمرِ

رقمًا هزيلاً في أجْوافِ المَتاهةِ

احتمالُ موتكَ يا أنا فِي فَوهَةِ غَيمة غَاضِبة

فإن كانَ عزْفي يبكيكُم

فحقًا أنا أحْزنُ منكُم

وأنْ أمدّكُم بالميالِ فأنا أصْلاً السَّكرانُ

فلا تقْطعُوا أوصَالي بأسْنانكُم

فربّما سنَواتُ ضَياعِي

يُنهِيهَا قدرٌ يقْمأ جسدِي

في جبلٍ

من

ثلجٍ....

فِي قبضةِ أصْلهَا قَصَبٌ

ربَّاه

هلْ لِلوْحِكَ المَحفوظُ ختْمٌ لقَهرِنا

هل لعَزمِكَ المَمدُودُ فينَا ..

أمَد ٌيتَحدَّى الوجُودَ؟

لستُ من اغتَصبَ شَرفَ المُونوليزَا

علَى حَائطِ الذكرَياتِ

وأدارَ عُيُّونهَا في قلبِ الصَالاتِ

آه

لوْ تعلَم ليونارُدو

كمْ قبلة شَاخَتْ علَى شَفتيَها

هِي هادئَة حتَّى تنفجرُ

كم نظرة مَاتتْ تحتَ أقْدامِ زوارِها

كمْ أنْت قاتِلٌ

بلا رُوحٍ

كائنٌ متحوٍّلٌ

يمْضِي صَفقاتَ العُمرِ

فِي البُكَاء ِ

عُدْ....

إلى كُوخكَ الدَّامسِ

فقَد أثلجْتَ صَدرَ امرأة لم ترَ النُّورَ بعدُ

اغتسلْ بوَحلِ خَربتكَ

قبْلَ عَودة الغِربانِ

وهيئ أصَابعكَ للبثرِ

المُوحشِ...

لَستُ رقمًا

لا داخِلَ ولا خارجَ الإطارِ

بلْ

أمضِي الليلَ كُله

فِي حَرقِ فتاءلِ الضوءِ

المُتلاشِي بينَ فرَاشاتكَ

فيَحترِقُ الظلُ

ويحترقُ البُعدُ

لستُ سيِّد صلادي طَائرا منْ طيورِ جنتك

لكَ مسْمعِي يحْتفظُ بتغرِيداتكَ الغرَاءبيةِ

وأنتَ

تزرعُ جنتكَ أشجَارًا

قِرميدا

و خاناتٍ ..

.الأبيضُ فيها أسودٌ...

والأسودُ فيها أبيضٌ ..

.والسيِّدةُ الخضرَاء حلمُ الرُوح

وعصَافيرها منْ وحْي العبثِ

وأنتَ سيِّد سلفادُور

لنْ تُسقط كِبرياءكَ

حين يَذوبُ الوَقتُ فوقَ الموائدِ

ويتدفقُ لُعابُ سَاعتكَ بين الأقْدامِ

فالكلُ يحتَضرُ تحتَ أرصِفَة اللَّيلِ

في المَقاهِي...

في الحَاناتِ ....

في مَاخُورِ النِّساءِ...

الكُلُّ لديك شُبْهَة قَابلَة للتحقيقِ..

حَذارِي سيِّد سلفادُور دَالِي

شَجرتكَ نخرَها الدُّودُ

بادرْ بالنزُولِ لتناولِ أخِر عشَاءٍ

قربَ لوْحتِكَ

=إصرار الذاكرة=

غالا سيِّدِي دالي فاضَ صبْرُها فَنامتْ

...رحلتْ ...

ربَّما انتحرَتْ

لسْتُ شَاعرا مأجُورا

لأمَجِّدَ طقُوسَ البَلاء

فِي مَحفلِ الدعَارةِ

لكنْ لأزرَعَ الأرضَ سَلامًا

أنا ابنُ محمود ابن الطيب

وأخواتي بدرُ شاكرِ السيَّاب..

وعبد الوهاب البياتِي ..

ومظفر النّواب...

وأملْ دنقلْ ...

ومعينْ بسيسُو...

وعبد الله راجعْ...

فلا يخجلُ القمرُ إلُّا من برُودة الأيادِي

ولا تبكي الشّمسُ إلاَّ

حينَ

ينهارُ

الرٍّجالُ

فمنْ يلوِي هَذا الشَّط الملتهبِ

فِي وجْهِ العَتمةِ..؟

الرّحِيلُ لا يعشقُ تأخيرَ الزَوارقِ

بل يسْخرُ من رَبابنةِ البَحرِ..

فلنْ اجَرجرَ

حَالِي ومَنْ معِي للِضَّياع ِ

مُصادَرةً من الشَّمسِ

فالرّحيل

حينَ

يشْتهينَا

يعرِفُ

العُنوانَ


عبد اللطيف رعري مونتبولي/فرنسا 21-06-2020
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف