الأخبار
أردوغان: لن ندعم أي خطة لا يكون الشعب الفلسطيني طرفًا فيهاالنيابة العامة بغزة تفتح تحقيقاً بـ 238 قضية على مستوى محافظات القطاعالنيابة العامة والأمن الداخلي يؤكدان على تعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الاستقرار المجتمعيالأسير عبد الرحمن شعيبات يعلق إضرابه عن الطعامأبو بكر: الاحتلال يعيد حوالة "الكانتينا" الخاصة بمشتريات الأسرىالاحتلال يبعد شاباً عن الأقصى ويحتجز آخرين في البلدة القديمةرئيس نادي تشيلسي الإنجليزي يدعم منظمة "العاد" الاستيطانية بـ 100 مليون دولار"الخارجية": لا وفيات جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف جالياتنا لليوم السابع على التواليهيئة المطاعم والفنادق بغزة: تم تقديم مساعدات مالية للقطاع السياحي دون التنسيق معناالرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني بأرضه لم يجد طريقه إلى التطبيق بعهد الأمم المتحدةالرئيس الصيني يعرب عن معارضته الأحادية والتنمر أو تصرف أي دولة وكأنها "رئيس العالم"غوتيريش: مرض فيروس (كورونا) أكد الحاجة إلى تعزيز التعدديةالممثلة البريطانية لاشانا لينش تتألق في أبرع تجربة تصوير بهاتف ذكيمسارات يقدم شكره للمساهمين في حملة التبرعات التي أطلقها مؤخرًابيت لحم: بدء أعمال مشروع انشاء مسلخ بلدي نموذجي
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القدر بقلم: سربست رفو

تاريخ النشر : 2020-06-22
القدر بقلم: سربست رفو
القدر
نص : سربست رفو

دهوك كوردستان العراق

القدر

اناءٌ فيه

اليأسُ والأمل

عليه إبتسامةٌ باردة

تتسكعُ على شفاهٍ قاتمة

تذوب فيه ضحكات جريحة

تتخلله دمعات ساخنة

يبطش ببطنٍ فارغ

يعربدُ بروحه

يخنقه

يذبله

بقبحٍ

بدجل

هو القدر!!

القدر..

قدرٌ ان نمضي

في اسفار بعيدة

نسير في طرق ملتوية

وبخطى ساذجة

عراةً.. حفاةً

نرنو لغدٍ

أجمل،

نطير

محلقين

في سموات

نطوف بلداناً

تاركين خلفنا اقلاما

وبقايا اوراقنا المبعثرة

وصرخات روحنا المنكسرة

آهاتنا وآهات روح ممزقة..

اردت تدوين ذكرياتي..جراحاتي

فلم اجد شيئا

سوى قدرٍ

مخنوقٍ

ممنوعٍ

من النواح

يراوغه قيدٌ

يهمسُ في أذنيه

يمكر بذاكرته المنهمكة

لقد اخذوا أشياء وأشياء

سماءنا ،ارضنا، بحرنا

آبار نفطنا السخية

لم يتركوا لنا

شيئا بتاتا

سوى قدر

وجرح لايندمل،

كيف لنا أن

نعشق حياة بلا روح؟

وروحا بلا حياة؟

فكلاهما في وطني

غريبٌ يحتضر

قتيلٌ منذ الولادة!!

 

القدر..

ارضنا خصبة

وزرع أسير

مكبل بالاغلال والحديد

خلف قضبانٍ سجين

يحرسه حارس اعور

ودفة بأيدٍ نتنة

لا يفقه حرفا

والقومٌ نائمٌون في العسل

وكرسي هزلي

يحيطه

عبيد وماشية وخدم

حوله فقر يشويه كالمهل

منتظرا صبحا جديدا

غير أن الصبح

مقتول في

المقل

ذاك هو

القدر التعيس!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف