الأخبار
إعلام إسرائيلي: مطلب نتنياهو الجديد يهدد بإفشال صفقة تبادل الأسرىعشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للانسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونة
2024/7/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تسع صرخات وسؤال؟ - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-06-06
تسع صرخات وسؤال؟ - ميسون كحيل

تسع صرخات وسؤال؟

- مش ناقصين حرب أعصاب مرة عضو مركزية، ومرة عضو تنفيذية بحكوا عن الرواتب! يعني خلص ما في عمل وطني إلا تصريحات حرب الرواتب؟

- الفنان سمعة أكبر صادق لما قال، أنا بقبلش من أي شبعان ينصحني أصبر على الجوع

- شمعة الاحتلال، عصام رجي بصدح يا سمرة يا تمر هندي، وهي بترد عليه المية مقطوعة يا أفندي! وعلشان نخلص نعلق الانقطاع على شمعة الاحتلال!

- ما في حد مجننهم مثل الوزير القادم من المماليك البرجية! يا جماعة هذا معاه كرت غوار الطوشة لا تتعبوا حالكم.

- هلكتنا الدراجات النارية، والأصوات المزعجة الصادرة عنها لتتحد السيارات في شوارعنا، وتحذو حذو هذه الدراجات من الإزعاج والتحدي! وين رجال الشرطة؟

- رؤساء بلديات يتمنون الخراب! طموح كبير لديهم للبقاء على سدة رئاسة البلدية أطول مدة ممكنة! وتعطيل اجراء أي انتخابات! ومن جهة ثانية التعيينات شغالة وعلى عينك يا تاجر الوطنية!

- الدنيا مولعة في الولايات المتحدة الأمريكية والمقرمش يتجاهل وبحكي مرة عن داعش ومرة عن قطر!

- نائب في البرلمان التونسي ابتدع مسميات جديدة لحكام عرب! أنا خارج الموضوع!

- بعض العرب مش عاجبهم الربيع الأمريكي، وبالنسبة لهم ليس هناك إلا ربيع واحد هو الربيع العربي الذي مهد الطريق لهم للوصول أو الاقتراب من كرسي الحكم!

- والسؤال، مش سؤال توجيهي! السؤال بقول :
مع استباحة إسرائيل للأراضي السورية ومن قبلها الأراضي اللبنانية ومن قبلها الأراضي العراقية! ومع حرب اليمن والفوضى في ليبيا والمد الصهيوني في فلسطين والعثماني بالأراضي العربية . ما جدوى استمرار مؤسسة الجامعة العربية؟
صحيح زي ما بقولوا ....من أجل تمرير كل ما هو مذكور أعلاه؟

#اليوم_بكفي

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف