الأخبار
قيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)ثلاث طرق مختلفة لتخزين الخضرة فى الفريزر وإخراجها طازجةالاردن: جامعة الشرق الأوسط تباشر الفصل الصيفي للعام الجامعة 2020/2019اطلاق اسم مركز الأميرة دعاء بنت محمد على صحة المرأة بالسودانجنوب إفريقيا.. مقتل 5 أشخاص واحتجاز رهائن في نزاع بكنيسةإدارة الغذاء والدواء الأميركية تجيز تسويق منتج IQOS لشركة فيليب موريس
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نبضة حياة بقلم:أمل جمال الطريفي

تاريخ النشر : 2020-06-06
بلا موعد و بلا إنذار في أحد الليالي سينبض فؤادك معلنا إستسلامه و وقوعه بعشق أحدهم. 
فهناك من جعل نبضاته أشبه بنغمة مبعثرة.
نبضات تتسارع و أفكار تشتت ذهني لا أعلم ما الذي حدث كل ما في الأمر ان طيف أحدهم مر بقلبي؛
اجل فهو الذي كنت أراه في أحلامي و أتحدث عنه مع قلبي في كل ليلة....
هو من جعلني أحيا و أحارب صراعات الحياة كي أرى إبتسامة شفتيه وأحيا بها.....
هو الذي جعلني ارقص فرحا حينما مر طيفه على قلبي ....
نظرة فابتسامة فإعجاب 
ومن ثم أصبحت اقربهم لعيني و قلبي و عقلي 
أصبحت المفضل بالحياة 
لم أعد أستطيع أن اغمض عيني دون سماع صوتك أو رؤيتك...
ينبض القلب باسمك، و يرفض العقل ان يكف عن التفكير بك.
لا حياة إلا بك 
بتلك الإبتسامة التي ترسم على شفتيك أنت تسلب كل ما في فؤادي و تجعله ممتلئ بالحب و السعادة .....
أدام الله وجودك يا كل الحياه. 
أمل جمال الطريفي 
M
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف