الأخبار
حل إيه إم آي من ساجيمكوم، محرك رئيسي في انتقال الطاقة في السويد إلىبيان صحفي صادر عن مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطينمصر: تسجيل 126 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالأطر العمالية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصدر بياناً بشأن منحة 700 شيكلمحمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً "مستجدات القضايا الإقليمية والدولية"شركتان تعلنان عن تلقي موافقة مبدئية من الحكومة الأمريكية بشأن (تيك توك)البرازيل: تسجيل 13439 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةتعيين بسيسو رئيساً لمركز اتحاد المحامين العرب لخبراء القانون الدوليالهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي العاديبريطانيا: قرار بإغلاق المطاعم عند العاشرة مساءً بدءاً من الخميس بسبب (كورونا)وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يواصل لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطنمجلس الوزراء الكويتي: نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى"مركز الديمقراطية يصدر ورقة بعنوان: "حماية العاملين في القطاع الصحي من الأوبئة"رأفت: اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واغلاق "الإبراهيمي" بوجه المصلين تعدٍ على حرية العبادةزلزال بقوة 9.3 ريختر في تركيا ويشعر به سكان مصر
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الطيف الرمادي يداهمنا بقلم:ناريمان عواد

تاريخ النشر : 2020-06-04
الطيف الرمادي يداهمنا بقلم:ناريمان عواد
الطيف الرمادي يداهمنا

ناريمان عواد

يمر الشعب الفلسطيني في هذه الاوقات بازمة سياسية واقتصادية خانقة ، هي ليست الاولى من نوعها ، حيث اختلطت جائحة كورونا باجراءات خطيرة لقوات الاحتلال استغلت فيها هذه الجاحة لتمرير مخططاتها الاستيطانية والتهويدية على الارض الفلسطينية بالمزيد من قضم الاراضي والاستيلاءعليها ، فتح وتوسيع الطرق الالتفافية ، سرقة اموال المقاصة والابتزاز المالي التي تمارسه بحق السلطة الفلسطينية ، كمقدمة لتمرير قرار ضم الاغوار والكتل الاستيطانية في الضفة الغربية ومناطق ج وتهويد القدس ، وان كان هنالك تصريحات سياسية متلاحقة حول تطبيقها او عدم تطبيقها ،الى ان ملامحها باتت واضحة فيما تقوم به قوات الاحتلال من تجريف للاراضي في مناطق ج وفي الاغوار وفي باقي الارض الفلسطينية .

كلما اشتدت الازمات السياسية تبعها ازمات اقتصادية تعصف بامكانيات السلطة الوطنية الفلسطينية على توفير الامكانيات المالية لدعم القطاع الخاص او لدفع رواتب موظفي السلطة ." هنالك راتب ام لا يوجد راتب او هنالك خصم او اقتطاع " قصة قديمة جديدة متعلقة بواقع العربدة الاسرائيلية على مقدرات الشعب الفلسطيني وعدم التزامها بكافة الاتفاقيات الموقعة التي تجعلها تتغول على الحقوق المالية للسلطة الوطنية الفلسطينية الامر الذي ينعكس سلبا تجاة قدرة اجهزة السلطة الادارية على الوفاء بالتزاماتها تجاه موظفيها او دعم اصحاب المشاريع الصغيرة او حتى الالتزام بالبرامج المتتالية التي وضعتها الحكومات المتعاقبة ، " المواطن اولا " او تعزيز الصمود او تنمية العناقيد وغيرها من البرامج التي ان كانمت في شعاراتها هامة وعظيمة الا اننها تتعثر في ظل السيطرة المالية والامنية والعسكرية عتلى كل جهد فلسطين للانفكاك من الاحتلال وتحقيق الاستقلال .

ان المرحلة الحالية تحتاج الى تضافر الجهود لتمكين شعبنا وتعزيز صموده ، وتعزيز برامج التمكين الاقتصادي للمناطق المهمشة ومناطق ج وفي مدينة القدس وفي الاغوار وقطاع غزة المحاصر ، تعزيز الثقة بين المواطن والحكومة وهذا يحتاج الى برامج واضحة وشفافية ومكاشفة وان لا يترك الباب مشرعا لاصحاب الاجندات المشبوهة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف