الأخبار
ثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نحو التغيير الأميركي بقلم:حمادة فراعنة

تاريخ النشر : 2020-06-04
نحو التغيير الأميركي بقلم:حمادة فراعنة
نحو التغيير الأميركي
حمادة فراعنة

لم تعد الاحتجاجات الشعبية الأميركية التي فجرها مقتل الشاب الإفريقي الأسود جورج فلويد يوم 25 أيار 2020، مقتصرة على المطالبة بمعاقبة الشرطي القاتل، وتحميل باقي أفراد الدورية مسؤولية التقصير والإهمال، لقد تمادت الاحتجاجات، وإذا تواصلت سيكون مركز طلبها الإطاحة بالرئيس ترامب نفسه بسبب عنصريته وسوء إداراته وتبجحه وجهله، لأن الشعب الأميركي يستحق رئيساً أفضل، بما يوازي مكانة بلدهم وتفوقها.

ليست الولايات المتحدة فوق قوانين التغيير والثورة والصراع الطبقي، ولن يبقى غالبية الشعب الأميركي أسيراً للعمل المتعب والفجوة الهائلة بين من يملكون وبين المحرومين، فالثراء فاحش لا حدود له، والفقر متسع يجتاح قطاعات واسعة من العاملين الغارقين بالجهد وساعات العمل، لا يملكون وقتاً للرفاهية والإجازات، والضمانات الصحية باهظة التكاليف، في بلد لديه الاقتصاد الأقوى إنتاجاً في العالم.

حقاً إن الرأسمالية غدت متوحشة، فالنظام الرأسمالي تكمن قوته وتفوقه بالديمقراطية، والديمقراطية ليست مقتصرة على الانتخابات وتداول السلطة، بل تعني وجود توزان من الضمانات الاجتماعية والصحية والتعليمية، وحينما يفتقدها المجتمع تؤدي إلى الخلل في بنية المجتمع، وتتفاقم حدة التقاطب بين شرائحه والتصادم وصولاً إلى الاحتجاجات بهدف التصويب وتقليص الفجوة بين الطبقات، وهو المتوقع في المجتمع الأميركي.

عوامل الانفجار تبدو ناضجة، وإلا لما فجرها مقتل شاب على يد شرطي، فهي الحدث الذي يُطلق عليه القشة الصغيرة المتواضعة التي أنهكت البعير وفرضت عليه الرضوخ والهبوط من ثقل أحماله فكانت القشة التي زادت من الأعباء فأنهكته، ومقتل الشاب الأميركي الأسود هي القشة التي أدت إلى الانفجار، مثلما أدى البوعزيزي إلى تفجير الثورة التونسية وانفجار ثورة الربيع العربي المطلوبة ولكن تم وأدها بفعل عاملين: أولهما سيطرة الاتجاه السياسي الإسلامي المتطرف على مجمل حركات الاحتجاج العربية لغياب الأحزاب الوطنية والقومية واليسارية والليبرالية وضعفها حصيلة المصادرة والقمع وغياب الحياة الديمقراطية، وثانيهما تدخل المال النفطي الذي شوه المسار ودعم فصائل الإسلام السياسي فكانت النتيجة الوبال والخراب الذي اجتاح سوريا والعراق وليبيا واليمن.

هروب الرئيس ترامب نحو بوابة الكنيسة مدعياً الولاء للإنجيل بهدف تحفيز قاعدته من المسيحيين الإنجيليين لن تفيده، وزادت من تعريته، وكما وصفه منافسه مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، هو يحمل الإنجيل ولكن لا يقرأه ولا يتبع تعاليمه، مثل كل الذين عملوا على توظيف الدين لأغراض سياسية ومصالح ضيقة والدين منهم براء.

مثلما انهار الاتحاد السوفيتي بسبب غياب الديمقراطية وتداول السلطة وعدم الاحتكام إلى صناديق الاقتراع، سينهار النظام الأميركي لأنه يفتقد للعدالة والإنصاف وتتحكم فيه وتقوده شرائح متوحشة من الثراء وضيق الأفق وتنتشر بين مسامات مؤسساته العنصرية والتمييز وهي الدافع الذي فجر هذه الاحتجاجات، وإذا تواصلت سيكون لها شأن كبير في التغيير الداخلي، وستمتد إلى ما هو خارج الولايات المتحدة وهذا ما نتمناه ونأمله لرفع الغطاء الأميركي عن المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، ومقدماته بائنة في رفض شخصيات وازنة من الحزب الديمقراطي لسياسات نتنياهو وعنصريته الفاقعة التي تتجاوز عنصرية ترامب وتتفوق عليه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف