الأخبار
"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنححزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)ثلاث طرق مختلفة لتخزين الخضرة فى الفريزر وإخراجها طازجة
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هدوئي مشتبهٌ بهِ بقلم : جنى جُربان

تاريخ النشر : 2020-06-04
وبعدَ غياب طالَ لسنوات،وبعدَ فترة يأس عظيمة،بعد عدة انهيارات أدركتُ فيها معنى الصمود،بعدَ خذلاني من الحياة،قررتُ أن أُعيدَ شغف الكتابة، نقشتُ الحروف على جسدي الميت، ونزف قلمي مني على عروقي الباردة،بعد عدة سنوات خيالية من التفكير ارتديتُ ثوب اللامبالاة وغطاء رأسي الذي يتصف بالهدوء.
وأخيرًا،لا أريدُ أن أطيلَ عليكم الكلام، جلستُ على شرفة المنزل المهجورة التي مضت سنين كثيرة على زيارتي لها.
أدركتُ بعد عدة انهيارات أصابتني ما معنى الصمود معنى أن تكون إنسانًا قوي قادر على تحمل آهات الحياة القاتلة.
لا محالٌ أن الظلام الذي يحويني لن يدوم،فكرتُ بعقلي وتركتُ سخافاتِ قلبي التي دهورتني وأنهكتني وخذلتني،هجرتها مثلَ ما هجرتني في يوم من الأيام المُعتمة،لإني فقدتُ نفسي القديمة وانتابني الشوقُ لها،كنتُ الأقوى دائما وبحثتُ عن فقيدي عقلي،ومن المؤكد أنني لن أندمَ ابداً،لإنني تحررتُ من سلاسل الاختناق،ومن سجن المعاناة،ولم أعد السجينة والرهينة لذلكَ الألم،من الآن أنا طليقةٌ حُرة.
بدأتُ من البداية بعدما أُوشكتُ على النهاية،بدأت بذهنٍ جديد يحملُ معهُ الأمل،وتحررتُ من الألم الذي كانَ متمسك
 وتحررتُ من الألم الذي كانَ متمسكًا بي،وأكملتُ مسيرتي وانا أتمايلُ حُبًا وأرقصُ على خيوط التفاؤل،ولأني كنتُ الأقوى دائما وعانقتُ روحي وكنتُ انا.
@writer_jana2003
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف