الأخبار
ما هي الخرافات الشائعة حول لقاحات (كورونا)؟فلسطينيو 48: الهيئة العربية للطوارئ: ارتفاع كبير بعدد الوفيات وانخفاض بالإصابات الجديدة"العربية الفلسطينية": نعمل على التعبئة التوعوية لمواجهة (كورونا) المتحورلبنان يسجل رقماً قياسياً بعدد حالات الوفاة اليومية بفيروس (كورونا)جنين: انخفاض عدد الحالات النشطة في المحافظة لـ 151 حالةحماس: سياسة الإهمال الطبي مع الأسرى مستمرةحماس: استشهاد ريان يؤكد مجدداً إصرار الشباب الثائر بالضفة على مواصلة النضال"الصحة" بغزة تكشف حصيلة إصابات (كورونا) ليوم الثلاثاءالقدس: إصابة شاب برصاص الاحتلال في بلدة حزماكلية مجتمع غزة للدراسات السياحية تكرم الفائزات في المسابقة العربية لفنون الطهيفيديو: مشاهد من زيارة وزير الاستخبارات الإسرائيلي للسودانمصر: طارق شكري يرفض تدخل الكونجرس الأمريكي في الشأن الداخلي المصرييوسف شريبة يزين وجوه الفنانات العربيات بأعلام مصر والمغرب ولبنانموڤي سینما تعلن عن قرب تدشین أول مجمع لصالات السینما الفارهةالفنانة مونيا تطرح جديدها بعنوان "كعبي عالي"
2021/1/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هدوئي مشتبهٌ بهِ بقلم : جنى جُربان

تاريخ النشر : 2020-06-04
وبعدَ غياب طالَ لسنوات،وبعدَ فترة يأس عظيمة،بعد عدة انهيارات أدركتُ فيها معنى الصمود،بعدَ خذلاني من الحياة،قررتُ أن أُعيدَ شغف الكتابة، نقشتُ الحروف على جسدي الميت، ونزف قلمي مني على عروقي الباردة،بعد عدة سنوات خيالية من التفكير ارتديتُ ثوب اللامبالاة وغطاء رأسي الذي يتصف بالهدوء.
وأخيرًا،لا أريدُ أن أطيلَ عليكم الكلام، جلستُ على شرفة المنزل المهجورة التي مضت سنين كثيرة على زيارتي لها.
أدركتُ بعد عدة انهيارات أصابتني ما معنى الصمود معنى أن تكون إنسانًا قوي قادر على تحمل آهات الحياة القاتلة.
لا محالٌ أن الظلام الذي يحويني لن يدوم،فكرتُ بعقلي وتركتُ سخافاتِ قلبي التي دهورتني وأنهكتني وخذلتني،هجرتها مثلَ ما هجرتني في يوم من الأيام المُعتمة،لإني فقدتُ نفسي القديمة وانتابني الشوقُ لها،كنتُ الأقوى دائما وبحثتُ عن فقيدي عقلي،ومن المؤكد أنني لن أندمَ ابداً،لإنني تحررتُ من سلاسل الاختناق،ومن سجن المعاناة،ولم أعد السجينة والرهينة لذلكَ الألم،من الآن أنا طليقةٌ حُرة.
بدأتُ من البداية بعدما أُوشكتُ على النهاية،بدأت بذهنٍ جديد يحملُ معهُ الأمل،وتحررتُ من الألم الذي كانَ متمسك
 وتحررتُ من الألم الذي كانَ متمسكًا بي،وأكملتُ مسيرتي وانا أتمايلُ حُبًا وأرقصُ على خيوط التفاؤل،ولأني كنتُ الأقوى دائما وعانقتُ روحي وكنتُ انا.
@writer_jana2003
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف