الأخبار
جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنححزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)ثلاث طرق مختلفة لتخزين الخضرة فى الفريزر وإخراجها طازجةالاردن: جامعة الشرق الأوسط تباشر الفصل الصيفي للعام الجامعة 2020/2019
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجاهل يُظهِر كل غيظه بقلم:د.ريمون ميشيل

تاريخ النشر : 2020-06-03
الجاهل يُظهِر كل غيظه بقلم:د.ريمون ميشيل
الجاهل يُظهِر كل غيظه

قال سليمان فى سفر الأمثال الجاهل يُظهِر كل غيظه والحكيم  يُسَكنُه أخيراً، وفى دراسة قد نشرتها مجلةالعلوم التربوية والنفسية قد إختصت بفحص فعل السلوك الإندفاعى  والذى يمارس فى صورة عدوان لفظى أو جسدى ومدىعلاقته بالسواء النفسى استخدمت أكثر من ألفي مشارك، أوضحت أن القدرة على ضبط  المشاعر تعد جزء أصيل من علامات إحترام الإنسان لنفسه، فلتقدير الذات علاقة وثيقة بضبطالإندفاعية، وأن المندفع ليس لديه القدرة على تأخير إشباع إندفاعاته  كنتيجة لتمركزه حول ذاته، كما وتوصلت أيضاً إلىأن الشخص التأملى أكثر سعادة  في حياته منالمندفع بشكل عام لأنه أكثر قدرة على إصدار التعبيرات الأنسب لكل موقف.

يحكى عن سيدة كانت تجلس فى المطار إستعداداً لرحلتها للسفر، وأرادت إستغلالفترة الإنتظار فى قراءة كتاب وهى تأكل كيس من الحلوى قامت بشراءه من بوفيه المطار،وأثناء إنشغالها بالقراءة لاحظت أن الفتاة التى تجلس بجانبها كانت تأكل من نفسالكيس وتشاركها دون إستئذان. إمتلأت بالغيظ والغضب الشديد، وسرعان ما قامت الفتاةبخطف آخر قطعة من الحلوى ثم قامت بتقسيمها إلى نصفين، وبإبتسامة لطيفة قد أعطتالسيدة النصف ولنفسها النصف الآخر، فقالت السيدة فى غيظ يالها من وقاحة وسوء أدب،وبعدما صعدت إلى الطائرة وهى فى حالة من إستثارة الأعصاب وجدت كيس الحلوى الذىإشترته بداخل حقيبتها، وهُنا كانت الصاعقة.

تذكر أخيراً أن التسرع والراحة لن يجتمعان أبداً، وأن الشخص المتسرع دائمالمشقة والندم.

د.ريمون ميشيل
إستشارى الصحة النفسية وباحث فى العلوم الإنسانية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف