الأخبار
فلسطين: ارتفاع حصيلة وفيات فيروس (كورونا) اليوم إلى خمس(نيويورك تايمز): الضربات الأخيرة في ايران عمل أمريكي إسرائيلي مشتركثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبية
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اختبارات الثانوية العامة والكورونا بقلم:د. عماد حنون الكحلوت

تاريخ النشر : 2020-06-02
بقلم دكتور/ عماد حنون الكحلوت
تأتي اختبارات نهاية العام الدراسي لهذا العام 2019/ 2020م في ظل ظرف غريب ومستهجن على كل الأصعدة والمستويات بعد تداعيات انتشار وباء فيروس كورونا (COVID-19) عالمياً، والذي أدي إلى حالة طوارئ انعكست سلباً على جميع مناحي الحياة، وعطّلت سيرورة العمل المؤسساتي وحتى الصلاة في المساجد، وسواء كان السبب لانتشار هذا الوباء سياسياً مفتعلاً أم كان طبيعياً فإن ذلك أدى إلى حالة من الرهبة والخوف لدى البشر عامة.
وإن كانت الاختبارات بشكل عام تؤدي إلى حالة من التوتر والقلق عند الطلبة في الاوضاع الطبيعية، فإن انتشار الوباء أدى إلى زيادة حالة الاضطراب لديهم، خاصة في ظل توقف النظام التعليمي والمدارس عن تقديم خدماتها الروتينية باستقبال الطلبة منذ مارس من هذا العام بسبب الوباء.
وبالرغم من ذلك ورغم كل التحديات التي يعيشها أهلنا في فلسطين وفي غزة خاصة فإننا نأمل من أبنائنا طلبة الثانوية العامة أن يكونوا على قدر المسؤولية وأن تزيدهم هذه الظروف عزيمة وإصراراً لاجتياز هذه المرحلة الطويلة من التعليم التي يختتم بها الطالب (12) عاماً دراسياً والتي تعد مفترق طرق لحياته الجامعية والعملية لاحقاً.
لذا فإننا نوصي طلبتنا ضرورة التوكل على الله ومن ثم التحلي بالروية والهدوء النفسي، وتناول طعام الفطور أو شرب الماء قبل الذهاب للاختبار، ومحاولة استذكار دروس كل مقرر بشكل كامل قبل كل اختبار، وتنظيم الوقت والاطلاع على نماذج اختبارات سابقة، وخلال جلسة الاختبار القيام بنظرة سريعة على ورقة الأسئلة، والبدء بإجابة السهل من الأسئلة قبل الصعب، وعدم ترك أي سؤال دون إجابة، والتأكد من إجابة جميع الأسئلة المطلوبة قبل تسليم ورقة الإجابة، وبعد انتهاء الاختبار أن يتم التركيز على مقرر الاختبار القادم.
كما نوصي الأهل ضرورة توفير الجو النفسي والاجتماعي المناسب لدراسة أبنائنا الطلبة، وتعزيزهم وتشجيعهم قدر الإمكان بعد كل اختبار، وحثهم للتركيز على الاختبار التالي.
ونوصيكم الاهتمام بالوقاية من العدوى بالمرض؛ وذلك باتباع قاعدة التباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية المستمرة فالوقاية خير من العلاج.
كل عام وأنتم بخير ونتمنى لكم التوفيق والسداد
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف