الأخبار
(نيويورك تايمز): الضربات الأخيرة في ايران عمل أمريكي إسرائيلي مشتركثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشامل
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بلع الشعوب بقلم:حسين علي غالب

تاريخ النشر : 2020-06-02
بلع الشعوب
السياسية فن الممكن وكل شيء متوقع ، والقرار الذي تفكر بإتخاذه بريطانيا بأن تقوم بتجنيس ثلاثة ملايين دفعة واحدة من أبناء هونغ كونغ التي كانت فيما مضى جزء منها أمرا غير مستبعد في وقتنا الحاضر ، وبهذا توجه صفعة قوية للصين وتصب كل أموال هؤلاء في الخزينة وتصبح هونغ كونغ أحدى قلاع التجارة العالمية جزءا من الكيان البريطاني ،ولتضرب الصين رأسها بالحائط ، كما أن أمريكا والاتحاد الأوربي مرحبين وداعمين لهذا القرار الذي سوف يغير المشهد بالكامل .
يبدو أن الحروب الآن باتت ليست عسكرية أو اقتصادية بل أصبح هناك سلاح جديد وهو أن تجعل شعبا بأكمله جزءا منك بين عشية وضحاها من دون رصاصة واحدة وبأقل التكاليف، وما تفكر به بريطانيا قامت به روسيا عندما التهمت جزءا من أوكرانيا وجعلتها جزءا منها تحت وصايتها وباتت تعرف دوليا بتسمية " شبه جزيرة القرم " عام ألفين وأربعة عشر .
كما أن تركيا تتمركز في قبرص ،وقامت بقص هذه الجزيرة الصغيرة إلى جزءين والجزء التي تملكه شكلت عليها جمهورية وحكومة متواضعة غير معترف بها دوليا طبعا إلا في تركيا ، وهي "جمهورية شمال قبرص التركية"، والجزء الأخر يدعي أنه مستقل لكن بالحقيقة هي  تابع لليونان بشكل علني .
في تاريخنا أيضا حاول صدام حسين جعل دولة الكويت جزءا من العراق ، وأطلق عليها المحافظة التاسعة عشر وبقية التفاصيل حاضرة في عقول الكثيرين مما عاشوا هذه الأحداث .
هكذا تجري الأمور ،والكل يتسابق من أجل التهام الأخر حتى يتوسع ويتمدد ليصبح هو رأس الهرم وحينها سوف يتدخل بكل شيء ويفرض أرادته التي تخدم مصلحته .
حسين علي غالب  
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف