الأخبار
ثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا جاءت الكورونا؟!بقلم:د. أمل السيد عبد الكريم

تاريخ النشر : 2020-06-02
"قد يتساءل البعض مالذى حل فجأة ؟! ، لم دفعنا ذاك الثمن الباهظ من الأرواح ، رغم أننا لم نفعل مثلما فعلت بلاد الحريات من إباحة المحظور ؟! ، و الإستهزاء بالقواعد دون تحكيم العقل و اشغال الفكر بما هو جائز أو ممنوع !!..

قد تبدو القصة مخربقة ، منفكة على المدى القريب ، مترابطة على المدى البعيد !!..
فكيف؟!..

أحداث مسلمى الإيجور و مذبحة الصين المستبدة ، و كم قتلت من أرواح و سفكت من دماء و لم يهتز العالم .

مذبحة الهند و ما فعل فى كشمير من إراقة الدماء ، التعذيب ، التشريح ، و الإهانة ، و لم يهتز العالم ..!!

قرار حظر النقاب و موافقة بعض الجهلاء فى خضم الجهل المعلن و السفور الذى لم يردعه أحد ،الزنا المعلن على الشاشات ، و لم يهتز العالم !!..

مسلمى بورما و غيرهم و غيرهم و لم يهتز العالم ..!!

قضية فلسطين المقهورة منذ قديم الأزل ، و ما فعله الصهاينة فى البيوت ، النساء ، الثكلى ، الشيوخ ، الأطفال ، و ما دنسوه فى المسجد الأقصى ، و ما فعلوه فى القدس الشريفة ، و لم يهتز العالم ..!!

الحرمين الشريفين ، و ما فعله سلمان فى بلاد الله الطاهرة بلاد رسول الله ، من انفتاح مذر وقح ، قذر ، بحجة مضاهاة البلاد العربية المتخلفة ، و إباحة القباحة ، فالغناء عم ، و الرقص ساد و غم ، الممثلون كثر ، و العرى انتشر ، و لم يهتز العالم ..!!

قلوب الرجال ضعيفة الحيلة ، كالنساء فى تعاطفهم فقط و لا شىء أقصى من ذاك الحد ..

المقاهى مكتظة ، و المساجد خاوية !!
المسارح مكتظة ، و كتب السنن مهجورة !!
الحفلات مكتظة ، و دروس العلم منفاة !!
الروايات قرئت ، و المصاحف هجرت!!

فبعد حى على الصلاة ، صلوا فى بيوتكم ..
و بعد أن صار النقاب عائقا فى التعليم ، ارتداه الجميع ، رجالا و نساء !!..

حياتك الروتينية التى سئمت منها كانت نعمة ! ، فانظر كيف تبدل الحال ؟!..

أبعد كل هذا تلعن الكورونا ؟!...
بعين قاصرة قد تراها نقمة ، و لكن بعين صائبة بعد امعان النظر و تحليل الفكر ستجدها شارة افاقة و رحمة من تلك الغفلة الكارثية؛ لإيقاظ العالم .

أتدرون لم حصل كل هذا ؟!.................

لأن الكارثة حين عمت هزت !! . حينما كانت فرادى فى كل دولة ، لم تعبأ الدول الأخرى ؛ لإنقاذ المتلهفين ، المشردين ، اليتامى ، المسفوكى الدماء ، و الضائعين على متاهات الشواطىء ، و الغارقين !!!!.....

المشكلة تكمن فى الصمت ، الصمت فقط !!.."

بقلم الدكتورة/ أمل السيد عبد الكريم
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف