الأخبار
(نيويورك تايمز): الضربات الأخيرة في ايران عمل أمريكي إسرائيلي مشتركثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشامل
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأسلوب بقلم:ختام بني عامر

تاريخ النشر : 2020-06-02
خربشاتي

"الأسلوب"، هو النمط الذي يميز الكائن المُتحضّر عن غيره من الموجودات البدائية في هذا الكوكب مترامي الأرواح. وليس أدل على ذلك من طريقة تعامل بعض تلك "الأشياء" مع ما يجابهها من معضلات، حين تصطدم بحائط الفهم، وانعدام الثقة.
عندها، ينشطر "الشيء" في صنفين؛ أحدهما يتسامى في سلم الوجود، من خلال قدرته على الاستمرار في المواجهة، والمرونة في التحاور، والقدرة على تقبل الطبيعة الوجودية الأخرى، دون أن يُشعره ذلك التقبل بانتقاص في النفس، أو انكسار للذات. وآخرُ يحتازُه الشعورُ، وتستحلُّه حقول النرجس، فتحبسه المرآة في فِكَرٍ توهّم فيها كمالا! غير أن الطبيعة كلها جُبِلت على النقائص منذ النفث الأول.
أما "الشيء" الزئبقي، فتعرفه بسيما بشريةِ المرآة، إلهيةِ التكوينِ لغويةِ الصدى، يكتسي بروح الوجود الآدمي، يقصِد في مشيه، ويغضّ من صوته، فينعم بالمُسَخّر؛ ما ظهر منه وما بطن.
لكن التماهي يغزو ملامح "الشيء" الآخر، ويكسو نوعه الضباب، فتستوي في الصنف الواحد المرايا، وتذوب الفوارق فيه بين الأرواح الناطقة وغيرها، مما استراحت أذهانُها من داء الفِكْر؛ فأبصرت عيونُها الموجود، لكنها قصرت عن تمييز ألوان الوجود.
وبذا ينماز الناطق عن اللافظ، من خلال مقدار ما تفتحَّ من مغاليق العقل، وما تكبّدَه الموجود من عناءات بُثَّتْ في أصل الوضع، وما تحرر في ذاته من عبوديةِ الصورةِ الواحدة، وما استفاق في الصدور الواعية من رؤى مبصرة، تزيح الضباب عن ملامحِ "الشيءِ" العائمِ في مزاج الموج.
وبذا التمايز، تصير القوائم أطرافًا، ينفِرُ نصفها مرتدًّا عن قوة الجذب، وتنضبط الغرائز، وتُرسَم المصائر، وتصدح المرايا بأصواتٍ مفهومة، وتتراصفُ الأنفاسُ في سلسلة ذات مغازٍ غير عبثية، ويصير لفواتح الجهاز الهضمي فيها وظيفة أخرى، أكثر من مجرد التذوق، أو تمرير الطعام.

ختام بني عامر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف