الأخبار
"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنححزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشاملحصاد الأسبوع: شهيدان و53 نقطة مواجهة مع الاحتلال(كوول نت) و(فيوجن) تمنحان الإنترنت المجاني لأربعين طالباً وطالبةً من العشرة الأوائللجان الرقابة والتفتيش بمحافظة سلفيت تنفذ جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحلات التجاريةوفاة طفل بحادث سير في أريحاسر لن تتوقعه في عمل عصير المانجو بالكافيهاتالسعودية تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد وفيات وإصابات فيروس (كورونا)ثلاث طرق مختلفة لتخزين الخضرة فى الفريزر وإخراجها طازجة
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور عدد جديد (رقم 37) من مجلة الطفولة والتنمية

صدور عدد جديد (رقم 37) من مجلة الطفولة والتنمية
تاريخ النشر : 2020-05-31
المجلس العربي للطفولة والتنمية يصدر رقميا
عدد جديد من مجلة الطفولة والتنمية (رقم 37)
يتناول موضوعات حول تربية الطفل ودور الموسيقى في تنمية ذكاء الطفل واللعب عند الأطفال
وملف حول الطفل والإعاقة
 

اصدر المجلس العربي للطفولة والتنمية العدد (37) من مجلة الطفولة والتنمية، وهى مجلة علمية أكاديمية محكمة، هدفها نشر الفكر العلمى المستنير الذى يتناول بعض قضايا الطفولة فى الوطن العربى، من خلال بحوث علمية أكاديمية جادة، يقوم بها باحثون وخبراء وأساتذة كبار من كل أرجاء الوطن العربى،

وقد أشار الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية والمشرف العام على المجلة في افتتاحية العدد، بأن هذا العدد من مجلة الطفولة والتنمية يصدر فى ظل الأوضاع الراهنة من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وتأثير ذلك على حياة الملايين من البشر وخاصة الأطفال؛ لذلك كان لزاماً على المجلس أن يقوم بدوره حيث قام بإطلاق حملة توعية لمواجهة فيروس كورونا عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك تحت رعاية صاحب السمو المـلكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس، من خلال هاشتاج "حماية أطفالنا من كورونا"، دعا من خلالها إلى التكاتف والتعاون لتجاوز هذه الأزمة، والعمل بروح المسئولية والالتزام من أجل وقف انتشار هذا الفيروس، وأخذ الحيطة والحذر مع الالتزام التام بكل الاحتياطات التي وضعتها الجهات المعنية لمواجهة هذه الجائحة، ومواجهة تأثيراتها على الأطفال فى مراحلهم العمرية المختلفة.

في حين ذكرت الدكتورة سهير عبد الفتاح رئيس التحرير بأنه من الصعب جدا أن نتحدث عن الواقع الأليم الذي نعيشه الآن، ونحن نخوض حرباً لا هوادة فيها ضد عدو مجهول هو فيروس كورونا المستجد، حرباً يتقدمها الجيش الأبيض من الأطباء والممرضين وعمال النظافة، الذين نقدم لهم الشكر والعرفان. وأضافت بأن هذا الفيروس حرمنا من أن نحتفل بمناسبات كنا نقف فيها إلى جانب شريحة عزيزة علينا من أطفالنا من ذوي الإعاقة؛ ونحن لا نملك في هذه الظروف القاسية إلا أن نعبرَ لأبنائنا وأمهاتهم وآبائهم عن مساندتنا المعنوية لهم ولكل أطفالنا من ذوي الإعاقة، ومن هذا المنطلق جاء ملف هذا العدد حول الطفل والإعاقة.

شارك في تناول ملف هذا العدد حول (الطفل والإعاقة) عددا من كبار المختصين بموضوعات هامة، أولها "تيسير الحق المتساوي في التصويت للأشخاص ذوي الإعاقة وفق اتفاقية الأمم المتحدة لعام 2006"، للدكتور الفرحاني السيد محمود أستاذ علم النفس التربوي والتربية الخاصة والدكتور صابر حسن حسين رئيس قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير وخبير التربية الخاصة والدكتورة هالة عبد السلام رئيس الإدارة المركزية للتربية الخاصة والموهوبين والتعلُّم الذكي، أما الموضوع الثاني فهو تقرير قدَّمه الدكتور عبد العزيز العلوي الأستاذ بجامعة المولى اسماعيل بمكناس المغربية عن "نموذج تربية الأطفال في وضعية الإعاقة في المغرب" والصادر عن الهيئة الوطنية لتقييم منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي التابعة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أما الموضوع الثالث فقد جاء عن الإعاقة البصرية بعنوان "أهمية التدخُّل المبكِّر في التدريب اللمسي لذوي الإعاقة البصرية" للدكتورة كاميليا الوكيل مدرس مساعد بكلية ذوي الاحتياجات الخاصة بجامعة بني سويف، وفي باب التجارب تحدث الدكتور أحمد فاروق استشاري الصحة النفسية والتكنولوجيا المساندة عن "مهارات ذوي الإعاقة البصرية في التوجُّه والحركة".

واللافت أن المجلة وهى تقدم ملفها حول الطفل والإعاقة وجهت الشكر للعالم الجليل الذي قدَّم الكثير لذوي الإعاقة؛ وهو الأستاذ الدكتور عثمان لبيب فراج الذي فارقنا منذ سنوات، إلا أن أعماله وأبحاثه ما زالت مرجعاً أساسيّاً من مراجعنا؛ ومن أهمها كتاب "الإعاقة الذهنية في مرحلة الطفولة" الصادر عن المجلس العربي للطفولة والتنمية عام 2002.

ضم العدد أيضا مجموعة من المقالات والدراسات والتجارب هى: "تربية الطفل: فلسفات وممارسات" للدكتور أحمد حجي أستاذ التربية بجامعة حلوان، و"دور الموسيقى في تنمية ذكاء الطفل وتحقيق النجاح الدراسي" للدكتور أحمد أوزي أستاذ التربية بجامعة محمد الخامس المغربية، و"اللعب عند الأطفال.. تربية وجمال" للكاتب والباحث الأستاذ علاء الدين حسين، و"اطفالنا وتكنولوجيا المعلومات" للأستاذ عبده الزراع الكاتب والباحث في مجال ثقافة الطفل، و"القيم في المغرب .. أزمة مدرسة أم أزمة مجتمع؟" للباحث الأستاذ أحمد سوالم.

يذكر بأنه بسبب انتشار وباء كورونا، وتجاوبا مع الاجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها معظم دول العالم، فقد قررت هيئة المجلة اصدار هذا العدد الكترونيا، واتاحته على بوابة المجلس العربي للطفولة والتنمية الالكترونية 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف