الأخبار
(نيويورك تايمز): الضربات الأخيرة في ايران عمل أمريكي إسرائيلي مشتركثماني إصابات خلال اعتداء الاحتلال على مواطنين في بلدة العيسويةالأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والوضع لا يحتمل الانتظارالاتحاد للطيران ستستأنف رحلاتها الخاصة من أبوظبي إلى ست وجهات هنديةمحافظ قلقيلية: نتائج جميع عينات المخالطين التي سحبت أمس سلبيةالهيئة المستقلة: قمنا بزيارة السويطي لدى نظارة مباحث الخليل والاطمئنان على ظروف توقيفه"الصحة" بغزة: إجراء 61 عينة جديدة دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جوال تدعم مجمع الصحابة الطبي بجهاز فحص كثافة العظم DEXAسفارة دولة فلسطين بالقاهرة توضح آلية تقدم طلبة الثانوية العامة للمنحقيادي بفتح: إسرائيل تحاول ابتزازنا بأموال المقاصة وملتزمون بوقف التنسيقحزب الشعب برام الله يتضامن مع مخيم الجلزون ويدعو لتوفير الدعم لهقيادة حماس والكتلة الإسلامية بقطاع غزة تزور العشر الأوائل في الثانوية العامةالشرطة والجهات الشريكة تغلق 252 محلاً تجارياً وتحرر 13 مخالفة في جنينالفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية تنجز الدورة التدريبيةمشيداً بالخطوات الوحدوية.. هنية: ضربات المقاومة ستكون موجعة لـ "العدو" وماضون نحو التحرير الشامل
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المثابرة والاستمرارية شرط النجاح تدبر آية بقلم:محمد قاروط ابو رحمه

تاريخ النشر : 2020-05-28
المثابرة والاستمرارية شرط النجاح تدبر آية  بقلم:محمد قاروط ابو رحمه
المثابرة والاستمرارية شرط النجاح تدبر آية
بسم الله الرحمن الرحيم

وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99) الحجر

المثابرة حتى تحقيق الهدف.

اي استمر في العبادة بلا كلل حتى تحقق هدفك.

الاستمرارية شرط للوصول إلى هدفك.

الهدف العظيم يستحق المثابرة.

اليقين هو أن تصل إلى ما تريده.

في هذه الآية اليقين الفردوس الاعلى.

البعض يبدأ ولا يستمر فيضيع جهده هباء منثورا.

كذلك الأمر في أمور الخير في الدنيا علينا الاستمرار بلا كلل أو ملل حتى نصل إلى ما نريد.

مواجهة المشروع الصهيوني في فلسطين بحاجة إلى إصرار ومثابرة حتى نصل إلى ما نوقن به وهو هزيمة هذا المشروع.
وهو مهزوم لا محالة.
محمد قاروط ابو رحمه
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف