الأخبار
حل إيه إم آي من ساجيمكوم، محرك رئيسي في انتقال الطاقة في السويد إلىبيان صحفي صادر عن مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطينمصر: تسجيل 126 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالأطر العمالية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصدر بياناً بشأن منحة 700 شيكلمحمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً "مستجدات القضايا الإقليمية والدولية"شركتان تعلنان عن تلقي موافقة مبدئية من الحكومة الأمريكية بشأن (تيك توك)البرازيل: تسجيل 13439 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةتعيين بسيسو رئيساً لمركز اتحاد المحامين العرب لخبراء القانون الدوليالهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي العاديبريطانيا: قرار بإغلاق المطاعم عند العاشرة مساءً بدءاً من الخميس بسبب (كورونا)وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يواصل لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطنمجلس الوزراء الكويتي: نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى"مركز الديمقراطية يصدر ورقة بعنوان: "حماية العاملين في القطاع الصحي من الأوبئة"رأفت: اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واغلاق "الإبراهيمي" بوجه المصلين تعدٍ على حرية العبادةزلزال بقوة 9.3 ريختر في تركيا ويشعر به سكان مصر
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل التعايش مع فيروس كورونا لا مفر منه؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-05-27
هل التعايش مع فيروس كورونا لا مفر منه؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل التعايش مع فيروس كورونا لا مفرّ منه؟
عطا الله شاهين
في ظل إستمرار فيروس كورونا بالتفشي، رغم انخفاض وتيرة الإصابات في دول كثيرة من العالم، إلا أنه على ما يبدو تتجه معظم دول العالم للتعايش مع هذا الفيروس، لا سيما أن هذه الجائحة كبدت الدول خسائر إقتصادية كبيرة، ولا يمكن أن يبقى مواطنو الكثير من دول العالم حبيسي المنازل، فهناك دول لم تمنع التجول أو حتى لم تفرض حالة طوارئ كدولتي روسيا البيضاء والسويد، وتعايشوا مع الفيروس، ولكن حافظ الناس هناك على اجراءات السلامة..
لا شك بأن توعية الناس حول إتخاذ اجراءات السلامة تعد مسألة مهمة، والتي من شأنها أن تقلل عدد الإصابات بالمرض، لكن هناك الكثير من الناس يستهترون بهذا الوباء، ولا يلبسون كمامات، ولا قفازات ولا يهتمون بضرورة التباعد الإجتماعي ما يؤدي إلى ظهور حالات مصابة بفيروس كوفيد ١٩ ، ومن هنا في ظل عدم الالتزام في اجراءات حكومية هدفها حماية صحة الناس إلا أن مواطني بعض الدول لا يلتزمون، إذن فلا مفر أمام الناس سوى التعايش مع هذا الفيروس، لأن الاقتصاد في دول العالم لا يمكن له أن يظل معطلا، والذي تعتمد عليه دول العالم، وبدونه فالحياة تكون مشلولة.. .
ودولة فلسطين المحتلة كغيرها من الدول خففت من الاجراءات قبل أيام لتمكين الناس من مزاولة أعمالهم، ولكن السؤال الملحّ في هذه الأيام هل سيكون التعايش مع فيروس كوفيد١٩ في المرحلة المقبلة خطوة لا مفر منها .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف