الأخبار
ما هي الخرافات الشائعة حول لقاحات (كورونا)؟فلسطينيو 48: الهيئة العربية للطوارئ: ارتفاع كبير بعدد الوفيات وانخفاض بالإصابات الجديدة"العربية الفلسطينية": نعمل على التعبئة التوعوية لمواجهة (كورونا) المتحورلبنان يسجل رقماً قياسياً بعدد حالات الوفاة اليومية بفيروس (كورونا)جنين: انخفاض عدد الحالات النشطة في المحافظة لـ 151 حالةحماس: سياسة الإهمال الطبي مع الأسرى مستمرةحماس: استشهاد ريان يؤكد مجدداً إصرار الشباب الثائر بالضفة على مواصلة النضال"الصحة" بغزة تكشف حصيلة إصابات (كورونا) ليوم الثلاثاءالقدس: إصابة شاب برصاص الاحتلال في بلدة حزماكلية مجتمع غزة للدراسات السياحية تكرم الفائزات في المسابقة العربية لفنون الطهيفيديو: مشاهد من زيارة وزير الاستخبارات الإسرائيلي للسودانمصر: طارق شكري يرفض تدخل الكونجرس الأمريكي في الشأن الداخلي المصرييوسف شريبة يزين وجوه الفنانات العربيات بأعلام مصر والمغرب ولبنانموڤي سینما تعلن عن قرب تدشین أول مجمع لصالات السینما الفارهةالفنانة مونيا تطرح جديدها بعنوان "كعبي عالي"
2021/1/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمي بقلم:ربا الدّو

تاريخ النشر : 2020-05-27
أمي بقلم:ربا الدّو
أمي
يا آخر معاقل الحب وأولى القبل بدأت أحن إلى يديك ، نظراتك التي تحصنني من كل شر أشتاقها جداً وأحتاجها أكثر ، أتعلمين يا أمي الغربة ليست في الوطن ، الغربة بالبعد عنك ، أنا بأمس الحاجة لحضنك ويديك تربت على كتفي أن لا خوف من المستقبل كما كنت تفعلين ، لكنك قلت هذا ورحلت ، الآن علمت لما اجبرتيني على السفر وأنت التي رفضتي رغبتي هذه مراراً وتكراراً كلما حدثتك بها ، الأن عرفتُ لمَ أقصيتني بعيداً عن جناحا عطفك عندما كنت ضعيفة دونهما ، كنت قد علمتِ بمرضك مؤخراً ، ولم ترغبي أن تشاركيني الوجع أمي ، لقد آلمتيني كثيراً آلمني غيابك المفاجئ آلمتني الفاجعة أصبحتُ بالمنفى دون وطن دون أمان وكأن سكاكين الوحدة تقطع أمعائي ، لم أخرج من حالتي هذه منذ سنتين مرت سنتان على فراقك وانا ما زلت هناك عند تلك الساعة اللعينة ، لا أستطيع تجاوزها ، أحمل ألمي أينما حللت ، حتى بات يظهر على وجهي ،على جبيني يقرؤه المارة
أمي ، رديني اليك رداً جميلاً يليق بحنانك

ربا الدَّو
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف