الأخبار
الجهاد الإسلامي: وعي الشعب اللبناني وقواه الحيّة سيشكل بوابة أمل لتجاوز محنتهالهرفي يلتقي المستشارة الدبلوماسية لرئيس الوزراء الفرنسيحماس: ارتقاء فلسطينيين بانفجار بيروت دليل على وحدة الدم والمصير بين الشعبينتعرّف على أسعار صرف العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءالطقس: أجواء حارة بمعظم المناطق في فلسطينترامب: خبراء أبلغوني أن انفجار بيروت ناتج عن قنبلة ماماذا عَلّق ولي عهد أبو ظبي على انفجار بيروت؟شاهد: انفجار بيروت يُلحق أضراراً بسائق سيارة أثناء القيادةمرصد الزلازل بجامعة النجاح: رصدنا انفجار بيروت لـ 60 ثانيةقناة إسرائيلية تضع خيارين لتأثير كارثة مرفأة بيروت ورد (حزب الله)عشراوي تُعزي بضحايا انفجار بيروت وتُؤكد وقوف فلسطين مع لبنانما هي نترات الأمونيوم التي تسببت بانفجار بيروت الغامض؟السعودية: متضامنون مع الشعب اللبناني جراء تداعيات الانفجارماذا عّلّق أردوغان على انفجار بيروت؟إيران تُعلق على انفجار بيروت الغامض
2020/8/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمي بقلم:ربا الدّو

تاريخ النشر : 2020-05-27
أمي بقلم:ربا الدّو
أمي
يا آخر معاقل الحب وأولى القبل بدأت أحن إلى يديك ، نظراتك التي تحصنني من كل شر أشتاقها جداً وأحتاجها أكثر ، أتعلمين يا أمي الغربة ليست في الوطن ، الغربة بالبعد عنك ، أنا بأمس الحاجة لحضنك ويديك تربت على كتفي أن لا خوف من المستقبل كما كنت تفعلين ، لكنك قلت هذا ورحلت ، الآن علمت لما اجبرتيني على السفر وأنت التي رفضتي رغبتي هذه مراراً وتكراراً كلما حدثتك بها ، الأن عرفتُ لمَ أقصيتني بعيداً عن جناحا عطفك عندما كنت ضعيفة دونهما ، كنت قد علمتِ بمرضك مؤخراً ، ولم ترغبي أن تشاركيني الوجع أمي ، لقد آلمتيني كثيراً آلمني غيابك المفاجئ آلمتني الفاجعة أصبحتُ بالمنفى دون وطن دون أمان وكأن سكاكين الوحدة تقطع أمعائي ، لم أخرج من حالتي هذه منذ سنتين مرت سنتان على فراقك وانا ما زلت هناك عند تلك الساعة اللعينة ، لا أستطيع تجاوزها ، أحمل ألمي أينما حللت ، حتى بات يظهر على وجهي ،على جبيني يقرؤه المارة
أمي ، رديني اليك رداً جميلاً يليق بحنانك

ربا الدَّو
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف