الأخبار
الفوتوغرافي حمزة امحيمدات يصور الحجر في فرنساإشارات الاستدامة من مورجان ستانلي: مالكو الأصول يرون الاستدامة بوصفها عاملاً أساسياً بمستقبل الاستثمار‫شركة ويب فونتين Webb Fontaine  تقدم مساعدات عينية من مكثفات الأوكسجين الطبيةبنات "الجلزون الثانوية" تسلم قاعاتها للتربية تجهيزاً لامتحانات الثانوية العامةالسفير عبد الهادي يهنئ سفير روسيا بدمشق بتعينه مبعوثاً رئاسياً خاصاً لسوريامهجة القدس: الأسير نمر خليل يدخل عامه الـ (18) بسجون الاحتلالفتح بـ "الجلزون" يستنكر الحملة المشبوهة ضد الشاعرة المقدسية رانيا حاتممصر تسجل أعلى عدد من إصابات فيروس (كورونا) في يوم واحدالمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يدعو لأوسع مشاركة بجمعة فتح الأقصىاليمن: منظمة التعاون العربي للإغاثة والتنمية توزع الهدايا العيدية للنازحين في المعلا"ريميني ستريت" تسرّع حلّ مشاكل البرمجيّات بنسبة 23% بفضل تطبيقات الذكاء الاصطناعي"روكويل أوتوميشن" تصدر تقريرها حول المسؤوليّة المؤسسيّة لعام 2019"ماري كاي" تكشف عن بحثٍ رائد خلال البرنامج الافتراضي لجمعية البشرة الملوّنةالمطران حنا: الإدارة الأمريكية وحلفاؤها لا يعرفون الفلسطينيين جيداًالقرعاوي: فتح الأقصى حق خالص للمسلمين دون سواهم
2020/5/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد بالمغرب إعداد: سلمى المعاشي

تاريخ النشر : 2020-05-22
مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد بالمغرب إعداد: سلمى المعاشي
مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد بالمغرب:

أي دور للتربية والتواصل، الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي ؟

إعداد: سلمى المعاشي (طالبة باحثة)                              

تأطير الدكتور: عبد العزيز فعراس

ماستر : تدريس العلوم الاجتماعية والتنمية المستدامة /كلية علوم التربية، جامعة محمد الخامس، الرباط / المغرب

تعتبر التربية والإعلام، والتواصل والعمل المدني أجنحة المجتمع الذي يحلق بهم في فضاء العلم والمعرفة، كونهم أدوات لتلقين المعارف والمعلومات للمجتمع بمختلف فئاته، وآليات مهمة لإحداث التغيير، وما ينبغي التأكيد عليه أن هذه الأهمية تزداد حدة في ظل الأزمات التي قد يعرفها المجتمع، كما هو الحال مع الأزمة الصحية الكونية الحديثة فيروس كورونا المستجد. فقد تبدو دول العالم في ظل هذه الأزمة أكثر تشابها في مصائرها من أي وقت مضى، وانتشار هذا الفيروس على نطاق جغرافي واسع، ابتداء من الصين إلى أمريكا، مرورا بدول أوروبا ثم الشرق الأوسط، أدى إلى تسارع الأحداث على مختلف الأصعدة، وكان لكل ذلك تداعياته على الاقتصاد العالمي. والمغرب هو الأخر لم يسلم من هذه الجائحة، مما استوجب تضافر الجهود لتجاوز الأزمة وتفادي الوضعية الخطيرة، وذلك باستباق أثار الوباء، والحد من تداعياته على صحة المواطن وعلى المجتمع ككل. مما سمح لنا برصد الدور الذي تلعبه التربية، والإعلام و التواصل في الرفع من مستوى الوعي الصحي والوقائي لكافة المواطنين، كونهم جوهر التنمية الشاملة ببلادنا، وكشف مجهودات المجتمع المدني المبذولة للتصدي لهذه الأزمة الاستثنائية. 

1ـ دور الإعلام في الرفع من مستوى الوعي لمواجهة فيروس كورونا المستجد COVIDE- 19

إن وسائل الإعلام تستطيع أن تقوم بدور فعال، في المساعدة على تخطي الأزمات باعتبارها ترفع الوعي والتثقافة، و تنشر المعلومات والمعارف، وفي ظل هذه الأزمة التي يشهدها مجتمعنا إلى جانب عدة دول أخرى، تزايد الحديث عن وسائل الإعلام، ليس فقط بجذب الانتباه لأدوارهم في الرفع من مستوى الوعي الصحي لدى المواطنين والمواطنات للحد من تداعيات انتشار الفيروس، ولكن أيضا بربطه بإشكالية ترويج الأنباء الزائفة بمختلف وسائل التواصل الاجتماعي، لأنه عند الأزمات يكثر الإقبال على وسائل الإعلام منها: الإعلام الرقمي، ووسائل التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، وترتفع درجة التوتر عند المواطنين والمواطنات، ومن تم يكونوا أكثر عرضة للوقوع تحت تأثير الشائعات، والأنباء الزائفة، مما يتطلب إنتاج خطاب إعلامي وتربوي وتواصلي، متجدد يتماشى مع تداعيات هذه الظرفية الاستثنائية وخصوصيات الإعلام. وليكون إعلامنا إعلاما ايجابيا دون أخبار وشائعات زائفة، ويؤدي رسالته في احترام للضوابط المهنية والأخلاقية، ويبث حس المسؤولية، ويرفع من مستوى الوعي الصحي للمواطنين والمواطنات من اجل تجاوز الحالة الراهنة، فلا بد من تضافر الجهود وإدراك خطورة الوضعية والإحساس بالمسؤولية تجاهها. فقد عاينا خلال هذه الفترة كيف ساهمت وسائل الإعلام في توعية المغاربة بمخاطر هذا الوباء عبر المقالات والفيديوهات والمقابلات عن بعد ومختلف النشرات الإخبارية التحليلية، وكيف ساهمت في دعم الدراسة عن بعد التي أقرتها وزارة التربية الوطنية. أضف إلى لجوء بعض الجرائد صوب استضافة أعلام فكرية وثقافية وإجراء مقابلات أسبوعية معها مما ساهم لا محالة في خلق نقاش داخل صفوف المثقفين والإعلاميين.

2ـ دور التربية والتواصل في الرفع من مستوى الوعي لمواجهة فيروس كورونا المستجد COVIDE- 19

تعتبر التربية أحد محركات التغيير في سلوكيات التنشئة الاجتماعية، لتمكينها من إدراك المشاكل والشعور بالالتزام أمامها، فهي القلب النابض لأي مجتمع، ففي خضم التدابير الاحترازية الهادفة إلى الحد من انتشار فيروس كورونا، ومن أجل المصلحة العامة للحفاظ على صحة المواطنين والمواطنات، أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بلاغا بإغلاق جميع المؤسسات التعليمية العمومية والخاصة، بهدف أن يلتزم التلاميذ البقاء في منازلهم ومتابعة الدروس عن بعد من خلال البوابة الالكترونية Telmid TICE  وكذلك متابعة الدروس التعليمية عبر القناة الثقافية. وعلى هذا الأساس أصبح التعليم الرقمي حاجة ضرورية للأساتذة والإداريين التربويين والتلاميذ والطلبة، إنها فرصة تخرج من عمق الأزمة الوبائية الكونية لتقييم إعلامنا الرقمي ومدى مساهمته في التعليم عن بعد، فهذا الأخير أصبح مطلبا ملحا يفرض نفسه في ظل الظروف الحالية، وعلى الرغم من أنه يواجه تحديات تقنية كقلة المنصات التربوية الالكترونية والضغط الكبير على شبكة الانترنيت وغيابها في المناطق الجبلية والقروية، فالأمر يستدعي تضافر الجهود وإشراك الهيئات المدنية خاصة بالعالم القروي، لتزويد كل تلميذ وتلميذة بلوح إلكتروني وتطبيقات تفاعلية مجانية بها شرح للدروس وفق المقررات الدراسية، وتتيح أيضا تحميل نسخ إلكترونية للاستعمال خارج تغطية الانترنيت خصوصا في العالم القروي، مع الأخذ بعين الاعتبار تقوية شبكة الأجهزة المعلوماتية وصيانتها، وتكوين الأساتذة عن بعد ليتمكنوا من حسن التدبير والتعامل مع المستجدات المعلوماتية، وهنا يمكن القول على أن أزمة كورونا كفيلة بأن تجعل القائمين على ملف التعليم أن يبتكروا طرقا حديثة للتعلم الرقمي في المستقبل القريب.

كما يلعب التواصل وإشراك الفاعلين لتدبير الأزمة الوبائية، من سلطات وأطر طبية ومجتمع مدني، دور أساسي في عملية التحسيس وبث الوعي الصحي، فهو  يشكل ضرورة اجتماعية وثقافية لنجاح جميع القرارات والتدابير الاحترازية التي أقرتها وزارة الصحة ووزارة الداخلية بسبب تفشي الوباء، فانفتاح المواطنين والمواطنات وإدماجهم في الحوار عن بعد وإشراك آرائهم حول التدابير والاجراءت الوقائية عبر وسائل التواصل، يعتبر خطوة أساسية وحاسمة في ظل هذه الأزمة الصحية، خاصة إذا كان الموضوع يتعلق بمسألة سلامة صحتهم والحفاظ عليها.

فقد عملت السلطات على التواصل بشكل مستمر ومكثف عبر مختلف قنوات التواصل الرسمية ومواقع التواصل الاجتماعي، وأيضا من خلال النزول إلى الشوارع من أجل التواصل مع المواطنين والمواطنات وحثهم على المكوث في منازلهم طيلة فترة الحجر الصحي، وقامت وزارة الصحة بنشر بيانات وتوضيحات قصد وضع المواطنات والمواطنين في صورة الوضع الوبائي، من أجل الرفع من مستوى الإدراك والوعي الصحي الشامل للوضعية،  كما اشتغلت وسائل التواصل العمومي والخاصة على مدار الساعة من خلال برامج خاصة للتحسيس بمخاطر هذا الفيروس. ويمثل الحصول على الإرشادات الصحيحة أحد الطرق المهمة للوقاية، حيث يساعد نشر معلومات طبية دقيقة ومضبوطة على توعية المواطنين والمواطنات بخطورة الوضع وأخذ الاحتياطات اللازمة التي قد تساعد على تخفيف حدة انتشار الفيروس ومواجهة تداعياته.

3ـ أدوار ومسؤوليات المجتمع المدني في مواجهة فيروس كورونا

دعت العديد من جمعيات المجتمع المدني السلطات العمومية إلى إشراكها في تدبير المرحلة التي يمر منها المغرب حاليا، والاستفادة من قدراتها لمضاعفة  المجهود الوطني في محاربة فيروس كورونا، لما تتمتع به من انتشار في عمق المغرب، باعتبارها جسر بين الدولة والمواطنين. وقد ظهرت العديد من الهيئات المدنية، والتي أبانت عن حضور لافت ومميز، لتجاوز الوضع والإسهام في حل المشكلات وخاصة العالم القروي، حيث برزت الآثار المؤلمة لهذه الجائحة، مما اقتضى دعم جهود التعليم عن بعد، وتوفير الخدمات الصحية لمواجهة الفيروس، ثم دعم حملات التضامن الاجتماعي والتكافل الأسري مع التنسيق مع السلطات و الهيآت المختصة، وتعزيز قيم التآزر والتضامن، وتحفيز عملية التبرع لفائدة صندوق كرونا وتمكين هيئات المجتمع المدني من التعرف على الأسر المحتاجة لدعمها.

وفي إطار مجهودات التعبئة الوطنية التي تقوم بها بلادنا للحد من تداعيات ومخاطر انتشار فيروس كورونا المستجدCovid 19 ، و انخراطا في الإجراءات الوقائية والتدبيرية لهذه المرحلة الحساسة واستحضارا لقيم التضامن والعمل المشترك.  قامت مجموعة من الهيئات المدنية، بعملية التوعية والتحسيس لفائدة الساكنة، وتنظيم حملات تضامنية لتوزيع التبرعات لفائدة الأسر المعوزة والمتضررة، بالإضافة إلى إطلاق برامج معلوماتية عن بعد للدعم ومحو الأمية، وتوزيع رقاقات التخزين الخاصة بالهواتف الذكية cartes mémoires تحتوي على تسجيل يضم الدروس والمواضيع الخاصة بجميع المستويات،أضف إلى حمالات تعقيم الشوارع بتنسيق مع السلطات والهيئات المختصة.

لقد تمكنت مختلف وسائل الإعلام والتواصل رغم ضعف إمكاناتها، من رصد ومواكبة تداعيات فيروس كورونا المستجد، وجعل المصلحة العامة في صلب الاهتمام، عبر بث مختلف الإجراءات والاحتياطات الوقائية المرتبطة بمكافحة الفيروس الصادرة عن الوزارات المعنية، والرفع من مستوى الوعي الصحي، كما أنها قاربت تداعياته على مختلف الأصعدة: الصحية، الاجتماعية، الاقتصادية وانعكاساته من خلال الحجر الصحي على الأسر المغربية. فهذا المجهود لعب دورا حاسما جنبا إلى جنب مجهودات الهيئات المدنية و الفعاليات التربوية، وأثر بشكل كبير على مستوى الارتقاء بالوعي الصحي الوقائي للمواطنين، وإدراكهم المسؤول بخطورة الوضعية، والتزامهم العقلاني بالتدابير الوقائية للتصدي أمام الوضعية الاستثنائية التي يشهدها مجتمعنا لتبقى الوقاية خير من العلاج.  
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف