الأخبار
إعلام إسرائيلي: مطلب نتنياهو الجديد يهدد بإفشال صفقة تبادل الأسرىعشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للانسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونة
2024/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الاختبار الأخير - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2020-05-21
الاختبار الأخير - ميسون كحيل
الاختبار الأخير

بعيداً عن المناكفات السياسية، والخلافات القائمة بين ما يسمى رفاق السلاح الصادقون منهم والممثلون! وبعيداً عن الانقسام أو الانقلاب والتقسيم الجغرافي! وبعيداً عن أسرار وخفايا الاتصالات بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية مع عدد من الأطراف الفلسطينية!! وبتجاهل بعض الحقائق المشبوهة لسير أطراف أخرى مع فكرة البدائل التي تعددت أنواعها من شخصيات ومؤسسات! نقف جميعاً أمام ساعة الحقيقة. ذلك أن القرارات التي اتخذتها القيادة الفلسطينية مؤخراً والمتعلقة بالاتفاقات مع إسرائيل وعملية السلام من جانب والتحرك الدولي والمبادرة الروسية لعقد اجتماع يضم الرباعية الدولية بالإضافة إلى مصر والأردن والسعودية والإمارات لخلق فرصة جديدة قبل الضم الإسرائيلي ومحاولة إعادة الاتصالات الفلسطينية الأمريكية على أسس واضحة وصحيحة من جانب آخر. ويضاف إليها الموقف الفلسطيني الذكي برفض العنف أو الفلتان الأمني مع ايقاف التنسيق الأمني مع إسرائيل. الموقف الذي يحمل معاني كبيرة وكثيرة من النية الصادقة للفلسطينيين. ومع كل ما تقدم ومع تحديد حقيقة التخوف الإسرائيلي من عملية الضم! رغم الضغوطات الأمريكية! فإن الحالة الفلسطينية الآن تتطلب وتلزم من كافة الأطراف الفلسطينية سواءً في قطاع غزة أو في الضفة وأيضاً في الشتات الالتفاف حول الشرعية الفلسطينية التي وعلى الأقل هي الشرعية الحقيقية أمام المجتمع الدولي، وتقوية مكانتها ومواقفها لعدم استغلال التشتت الفلسطيني، والتقسيم الجغرافي والسياسي وعدم الانجرار نحو فكرة الوطن البديل على جزء من الوطن مع توحيد الرؤية الفلسطينية ونوع المواجهة . 
في الأيام القادمة الواقع الفلسطيني أمام فرصة من الرفض الغالبية الدولية لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية، والغضب من التصرفات والإجراءات الإسرائيلية! لذا فإن أي تصرفات أو مواقف فلسطينية تدل على التشتت وتعدد  الأطراف الفلسطينية سيضعف الموقف الفلسطيني وسيمنح القوة للأمريكان والإسرائيليين، وسيؤدي إلى تراجع الموقف الدولي! وبناءً على ذلك فإن المطلوب وطنياً ونضالياً الوقوف خلف القيادة الفلسطينية لتمتين موقفها، ووحدة  شرعيتها لمواجهة الواقع السياسي القائم للخروج من عنق الزجاجة، واللهم إني بلغت اللهم فاشهد و ذلك هو الاختبار الأخير.

كاتم الصوت: ذكر إسم دولة من ضمن المشاركة في الاجتماع الدولي! بصراحة لا تستحق.

كلام في سرك : إن إسرائيل تشعر بالخوف من فكرة سياسة الضم! عسى أن تكون صادقة .

ملاحظة هامة: من يريد أن يساعد الفلسطينيين ينسق معهم لا مع الإسرائيليين!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف