الأخبار
الفوتوغرافي حمزة امحيمدات يصور الحجر في فرنساإشارات الاستدامة من مورجان ستانلي: مالكو الأصول يرون الاستدامة بوصفها عاملاً أساسياً بمستقبل الاستثمار‫شركة ويب فونتين Webb Fontaine  تقدم مساعدات عينية من مكثفات الأوكسجين الطبيةبنات "الجلزون الثانوية" تسلم قاعاتها للتربية تجهيزاً لامتحانات الثانوية العامةالسفير عبد الهادي يهنئ سفير روسيا بدمشق بتعينه مبعوثاً رئاسياً خاصاً لسوريامهجة القدس: الأسير نمر خليل يدخل عامه الـ (18) بسجون الاحتلالفتح بـ "الجلزون" يستنكر الحملة المشبوهة ضد الشاعرة المقدسية رانيا حاتممصر تسجل أعلى عدد من إصابات فيروس (كورونا) في يوم واحدالمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يدعو لأوسع مشاركة بجمعة فتح الأقصىاليمن: منظمة التعاون العربي للإغاثة والتنمية توزع الهدايا العيدية للنازحين في المعلا"ريميني ستريت" تسرّع حلّ مشاكل البرمجيّات بنسبة 23% بفضل تطبيقات الذكاء الاصطناعي"روكويل أوتوميشن" تصدر تقريرها حول المسؤوليّة المؤسسيّة لعام 2019"ماري كاي" تكشف عن بحثٍ رائد خلال البرنامج الافتراضي لجمعية البشرة الملوّنةالمطران حنا: الإدارة الأمريكية وحلفاؤها لا يعرفون الفلسطينيين جيداًالقرعاوي: فتح الأقصى حق خالص للمسلمين دون سواهم
2020/5/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عبد المهدي ..ارحل غير مأسوف عليك بقلم:تركي حمود

تاريخ النشر : 2020-05-21
عبد المهدي ...ارحل غير مأسوف عليك...!!!

تركي حمود

استبشر العراقيون خيرا بعد رحيل
حكومة عادل عبد المهدي التنظيرية ومنهاجها الورقي وشعاراتها الفارغة من محتواها وعلى كافة الاصعدة مخلفة ورائها حملا كبيرا يقصم ظهر سلفها فلا التعليم إرتقى ولا الصناعة دارت مكائنها ولا التجارة استمرت بتوزيع العدس لعمل الشوربة في رمضان ولا الادوية توفرت في المستشفيات بل بات المواطن يموت من لدغة افعى لعدم توفر العلاج اما اكبر انجاز يحسب لها فهو استيراد "النبك " و" الثوم " لعله يقي شعبها من شر الامراض والاوبئة ، ولم تقف عند هذا الحد بل خلفت الدمار والازمات والشهداء ، والغريب ان أحدا لم يجرؤ على محاسبتها لما اقترفته بحق هذا الشعب الذي يعاني الفقر والحرمان وكورونا وازمة اقتصادية خانقة قد تحرم الآلاف من اعمالهم وتفقد الموظفين نصف رواتبهم ، ولكن الأمر المثير للجدل هو الاسراع باصدار قرار إحالة هذه الحكومة التي أعادت البلد الى الوراء على التقاعد وماأدراك ما التقاعد وماسيوفره لها من امتيازات قد تصل للمليارات رغم انها لم تقدم شيئا يذكر بالمقابل يستجدي الذي افنى عمره في خدمة الوطن من اجل انجاز معاملته التقاعدية التي قد تطول لعدة شهور وبالتالي يحصل على راتب لايغطي نفقات علاجه فمابالك بمعيشة أفراد عائلته الذين بات اغلبهم "سواق مخدة " رغما عنهم بسبب محسوبيات التعيين التي تتقاسمها الاحزاب اذن والله انها قسمة ضيزى ...!!!

ان ‏الأزمات العديدة التي أنتجتها الحكومات السابقة ومنها حكومة المستقيل عبد المهدي تحتاج من حكومة الكاظمي قرارات جريئة وعلى كافة الاصعدة فالحكومة السابقة رغم ظروف البلد الصعبة والمحن الملازمة له احتارت بتقاسم المغانم وتعيين المقربين والمتحزبين والفاسدين لكي تضمن ديمومتها حتى بعد زوالها لذلك فالواجب الوطني يحتم على رئيس الوزراء بكشف كافة الملفات السابقة بمختلف مسمياتها واعادة الامور الى نصابها الصحيح ومافعله خلال زيارته الى وزارة الداخلية بارقة أمل في كشف العديد من تلك الملفات التي يكتنفها الغموض حيث خاطب ضباطها قائلا : "لا تخشوا من أي جهة تدعي الانتماء السياسي، تحركوا ضد عصابات الخطف والجريمة المنظمة، وابذلوا المزيد من الجهد للحد من انتشار المخدرات، فضلاً عن محاربة الفساد والترهل والتدخلات السياسية" وهذا الكلام الذي يسمعه الشعب لاول مرة هو رسالة واضحة لجميع الكتل السياسية بعدم التدخل في شؤون الوزارات وخاصة الامنية ولكن هل سيجني المواطن ثمارها أم انها مجرد شعارات تطلق من اجل الظهور الاعلامي وتزايد لايكات الاعجاب وهاشتاكات
" كلنا معك " كما حصل مع الرؤساء السابقين ....؟؟؟

ان امام حكومة الكاظمي العديد من الملفات التي لابد من انجازها
اولها ملف الانتخابات وحصر السلاح بيد الدولة وايجاد الحلول الناجعة للازمة الاقتصادية وملفات النازحين والمغيبين ،
ناهيك عن مطالب الكتل السياسية واستحقاقاتها التي ربما ستكون حجر عثرة امام انجاز تلك الملفات، لانها تعد من الخطوط الحمراء التي لايمكن تجاوزها مهما كلف الامر واذا مافكر الكاظمي بجعل تلك الاستحقاقات في ذيل القائمة متسلحا بسلاح التحدي ربما سيدفع الكتل الى التنصل عن دعمها لحكومته التي لم يكتمل نصابها بعد وبالتالي سيجعلها تعتقد ان اختيارها للكاظمي هو بداية لازمات وصراعات المناصب ، ولكن ياترى هل سيكون الرجل مرغما في نهاية المطاف لتنفيذ مطالب الكتل ويجعلها من اولويات حكومته وتصبح آمالنا مجرد اوهام واننا تسرعنا عندما أنشدنا له "علم يالزين يربات العزوبية" أم سيمضي في تنفيذ مايراه يصب في مصلحة العراق فقط ، وفي كل الاحوال فأن عبد المهدي لم يعد رحيله مأسوفاً عليه...!!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف