الأخبار
ريميني ستريت تعيّن جيرارد بروسارد في منصب الرئيس التنفيذي لشؤون العملياتابوهولي: المخيمات الفلسطينية بالضفة دخلت دائرة الخطر مع ظهور اصابات (كورونا)‫آتريوم هيلث والإمارات تنشئان برنامج زمالة جراحية هو الأول بمنطقة الجنوب الشرقيأبو الريش: كادرنا الصحي صنع الفارق في مواجهة جائحة (كورونا) بالقطاعبعد 15 شهرا من الاعتقال.. الإفراج عن نجل القيادي بحماس فتحي القرعاويإتش دي ميديكال تحصل على ترخيص إدارة الغذاء والدواء لإتش دي ستيثوزارة الاقتصاد الوطني تغلق سبعة محلات تجارية مخالفة للاجراءات الصحية إسرائيل تسجل رقماً قياسياً بعدد الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)خليفة سليماني مهدداً أمريكا وإسرائيل: الأيام الصعبة لم تحن بعد"فتح شرق غزة" تنعى المناضل "جمال البحيصي"الأسير زاهر علي حراً بعد 16 عاما من الاعتقال في سجون الاحتلالحماس تُهاجم قناة (العربية) وتتهمها بـ "ممارسة التضليل والتشوية"فلسطينيو 48: توما سليمان تقترح بناء مدينة عربية جديدة والوزير يعد باجراء المشاورات اللازمةأبو العردات يبحث المستجدات السياسية مع لجنة العلاقات في إقليم لبنانالنيابة: يحظر نشر أي معلومات تتعلق بقضية وفاة الطفل مهند نخلة
2020/7/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حين سرّته عاشقته السمراء بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-05-20
حين سرّته عاشقته السمراء بقلم:عطا الله شاهين
حين سرّته عاشقته السّمراء
عطا الله شاهين
تسلّلتْ المرأةُ الشّبح إليه خفيةً
وعندما رآها سُرّ من هذا اللقاء
دنتْ منه أكثر لتحكي له عن اشتياقها
وقصّتْ عليه قصّةَ سفرها عبر السماء
فنظر صوبها تحت ضوء الحُجرة
وعلم منها بأنها اشتاقت له بعد عناء
وحين دنت منه أكثر
أدركَ بأن الحياة بدونها جوفاء
فما كان الدّنو سوى تذكّره
وتذكّرها حين أبدعت في الحُبّ ببلاء
هنا تحت الضوء الأحمر
تمددتْ بجانبه بكل سخاء
سمِع همساتها التي اشتاق إليها
وجنّ جنونه من همساتها الحمراء
حدّق في عينيها قبل مغادرتها
وعلِم بأنها توّاقة لعيشها في الخلاء
ودّعها قبل رحيلها عبر النافذة
ومسحَ دموعَها عن خدّيها وقبّلته قُبلة بلهاء
اختفتْ المرأة الشّبح كسرعةِ البرق
وتمنّى أن تعود مرة أخرى ليزيل عنها الشّقاء
كل أهل الجبل يغطّون في نومهم
فغدا لن يصدقوا بأنني التقيت عاشقتي السمراء
فما أروع إبداعها في الحُبّ!
فهي أتتْ خلسة لتسرّني بكل دهاء
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف