الأخبار
تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يعقد ندوة بعنوان "سبل مواجهة مشروع الضم الاستعماري"شاهد: اندلاع حريق هائل في مصر بسبب أنبوب مواد بتروليةكوخافي: نستعد لاحتمال اندلاع حملة عسكرية تتجاوز حدود الضفة الغربيةمفاوضات "سد النهضة" تصل لطريق مسدودريميني ستريت تعيّن جيرارد بروسارد في منصب الرئيس التنفيذي لشؤون العملياتابوهولي: المخيمات الفلسطينية بالضفة دخلت دائرة الخطر مع ظهور اصابات (كورونا)‫آتريوم هيلث والإمارات تنشئان برنامج زمالة جراحية هو الأول بمنطقة الجنوب الشرقيأبو الريش: كادرنا الصحي صنع الفارق في مواجهة جائحة (كورونا) بالقطاعبعد 15 شهرا من الاعتقال.. الإفراج عن نجل القيادي بحماس فتحي القرعاويإتش دي ميديكال تحصل على ترخيص إدارة الغذاء والدواء لإتش دي ستيثوزارة الاقتصاد الوطني تغلق سبعة محلات تجارية مخالفة للاجراءات الصحية إسرائيل تسجل رقماً قياسياً بعدد الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)خليفة سليماني مهدداً أمريكا وإسرائيل: الأيام الصعبة لم تحن بعد"فتح شرق غزة" تنعى المناضل "جمال البحيصي"الأسير زاهر علي حراً بعد 16 عاما من الاعتقال في سجون الاحتلال
2020/7/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تاريخ سهدك بقلم:سندس عبدالله حماد

تاريخ النشر : 2020-05-19
تاريخ سهدك  بقلم:سندس عبدالله حماد
تاريخ سهدك
أمسكت رزنامتي
وعقدت أقلامي
على خصر أصابعي
لأمجد لك بكل يوم ذكرى من شهد الرقصات على تاريخ السهاد
بدمعة من عرق القلب
تسقط
تقيت الروح
تحاكي ألوان السماء
بزرقتها وبياض غيوم حسها
نقية صافية بطيفك
ولربما مضرجة بالسوواد
ككحل ليل في عين المها
لا يهم أبدا تناقض الأحوال
ولا إنتظار الأيام لتوصل من يوم لسنة
ذكرى لإلتقائنا بها
الفارق أنك أنت حلولُ الجمال بسنيني العابرة
وضحكاتي الثابتة
أنت
عظمة التاريخ الممجد بأيام النصر
الأنهزام بك
ولك طوعاً ليس فيه أغتصاب لهمتي
فكل التنازلات لك حياة
سأصنع من نجوم السماء عقداً
أرصع به جيدي
يلمع بحبك كلما أستدرت
سقطت
غفوت
أو كبوت
ولو ختى سهرت
تقطف من حروفي بسنانير عشقك
حريرا لتحيك لي طوق يوصل الوتين بروحك
لو عبرت بسفن المضائق للبحور
سأبقى أغازل أيامي بك
وأتباهى بسطوري حين تكتب لك ...
يا دلة شوقي إعتزلي نثر العبق
فالبن من عينيه يهطل بالنظر
تثمل بلا أي ضرر
أما ثغره فيحسم تنازعات العقل
وينصر القلب بما أمر
سندس عبدالله حماد
فلسطين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف